مكناس تحتضن الدورة 19 لمهرجان وليلي الدولي

تحتضن مدينة مكناس بمبادرة من وزارة الثقافة والاتصال خلال الفترة ما بين 4 و7 غشت الجاري الدورة ال 19 لمهرجان وليلي الدولي لموسيقى العالم التقليدية.

الخميس 2 غشت 2018
AHDATH.INFO
0 تعليق

AHDATH.INFO - متابعة

تحتضن مدينة مكناس بمبادرة من وزارة الثقافة والاتصال خلال الفترة ما بين 4 و7 غشت الجاري الدورة ال 19 لمهرجان وليلي الدولي لموسيقى العالم التقليدية.

وتندرج هذه التظاهرة ضمن مهرجانات فن وتراث التي أرستها وزارة الثقافة والاتصال في إطار استراتيجيتها الرامية الى الحفاظـ على الموروث الثقافي والفني وحماية ذخائر التراث اللامادي في مختلف تجلياته الإبداعية والتعبيرية ومن خلاله الانفتاح على ثقافات العالم عبر حوار فني جمالي متميز.

وتتميز هذه الدورة المنظمة في إطار شراكة وتعاون بين وزارة الثقافة والاتصال ومجلس جهة فاس مكناس وجماعة مكناس ببرمجة سهرات فنية تحييها حوالي 20 فرقة تستعرض شتى أنماط وألوان التراث الموسيقي التقليدي المغربي منه والعالمي كما تعكس الغنى والتنوع المجالي والجغرافي الحاضن له.

وهكذا ينطلق المهرجان مساء السبت المقبل بالمركز الثقافي محمد المنوني بمشاركة فرقة "أولاد سحيم" برئاسة حميد بوهلال ثم الفنانة المغربية سميرة القادري وفرقة "هيرمانوس تونا" من الشيلي.

وفي الساعة التاسعة ليلا بمنصة ساحة الهديم سيكون للجمهور موعد مع فرقة عبيدات الرما برئاسة رشيد الحمومي وفرقة "أفريكا بيغي" من السنغال ثم الفنان ديتو من البرازيل وفرقة "أيتيماتن" من أكادير.

ويشمل برنامج يوم الأحد في ساحة الهديم عزف فرقة "أهل توات" برئاسة محمد السملالي وفرقة "الأصدقاء- الرباعية"، من فرنسا ثم الفنان أسامة فاضل وفرقة تكادة.

ويشمل برنامج ليل الإثنين بمنصة ساحة الهديم عزف فرقة ”حمادشة“ برئاسة عبد الرحيم العمراني وفرقة ”مورينو فييستا“ من اسبانيا وفرقة ”أفريكان كينغس“ من الكوت ديفوار وفرقة ”رابح ماري واري“ من الحسيمة.

أما برنامج يوم الثلاثاء فيشمل فرقة ”عيساوة“ برئاسة هشام لمرابط وفرقة ”بييل كانيلا“ من فرنسا والفنانة المغربية ليلى المريني .

وبالموازاة مع المهرجان سينظم ببهو قاعة المنوني معرض تشكيلي جماعي تحت موضوع ”سفر روحي من مكناس الى وليلي“ مستوحى من روح وتراث وعوالم المدينتين العريقتين المدرجتين تراثا إنسانيا عالميا من طرف منظمة اليونيسكو شارك في إنجازه 15 فنان تشكيليا من تونس والمغرب لهم تجربة وازنة ومميزة وينتمون لمدارس وحساسيات وأجيال فنية مختلفة.

تعليقات الزوّار (0)