اختناقات بسبب تسربات غازية لكيماويات المغرب بآسفي

الأحد 5 أغسطس 2018
عبدالرحيم اكريطي
0 تعليق

AHDATH.INFO

عاشت ساكنة مدينة آسفي من جنوبها مرورا بوسطها انتهاء بشمالها على إيقاع روائح جد كريهة هي عبارة عن انبعاثات غازية من المداخن الضخمة لمعامل كيماويات المغرب بآسفي أيام الخميس والجمعة والسبت الأخيرة،ما خلف استياء عميقا في صفوف ساكنة المدينة.

الانبعاثات الغازية هاته التي ظلت الساكنة تستنشقها خلال الثلاثة أيام هاته بحدة تسببت في اختناق عدد من المواطنين والمواطنات،خصوصا منهم الذين يشتكون من أمراض الربو والحساسية،وخصوصا منهم القاطنون بالقرب من هاته المعامل بالمنطقة الجنوبية لآسفي.

مستشفى محمد الخامس بآسفي جند ليلة السبت /الأحد طاقمه الطبي استعدادا لاستقبال عدد من المصابين باختناقات بسبب هاته الملوثات ، حيث استقبل حالات عدة قدمت لها الإسعافات المتعلقة بالتزود بالأوكسجين مع العلم أن المستشفى يشكو أصلا من قلة في آلات التزود بالأوكسجين التي تصل إلى واحدة فقط،مع حقنهم بالحقن المهدئة لآلام الضيق في التنفس.

الانبعاثات الغازية هاته كانت الموضوع الرئيسي على صفحات الفايس من خلال التدوينات والتعليقات التي انصبت كلها على ما تعرفه المدينة من تسربات غازية بطلها المكتب الشريف للفوسفاط الذي يتواجد مسؤولوه في إجازة خارج الإقليم،بينما المواطن المسفيوي فيظل يستنشق هاته الملوثات الغازية صباح مساء وليل نهار،حيث طالب عدد من المعلقين بالاحتجاج على هاته المؤسسة التي تخصص أموالا طائلة لبناء مرافق ترفيهية لفائدة عمالها وأبنائهم،وحرمان المواطن العادي من أي مشروع يعود بالنفع على المدينة،آخر هاته المرافق الترفيهية المرفق الضخم الذي تجري فيه الأشغال في الوقت الراهن بسيدي بوزيد والذي يطل مباشرة على المحيط الأطلسي والذي كان هو الآخر يومي الأربعاء والخميس محط احتجاج أصحاب الأراضي السلالية الذين اتهموا هاته المؤسسة باقتناء أراضيهم بمبالغ هزيلة،كما أن المكتب هذا لم يكلف نفسه عناء بناء مستشفى متعدد التخصصات للنقص من الضغط الذي يعرفه مستشفى محمد الخامس وبالضبط عند وقوع حوادث التسربات الغازية ، بل لم يكلف نفسه عناء ولو اقتناء بض الآليات الخاصة بالتزود بالأوكسجين يضعها رهن إشارة المستشفى ستكون لها فوائد لإنقاذ حياة عدد من المصابين باختناقات

تعليقات الزوّار (0)