حدث في مثل هذا اليوم: إعدام الثائر الاسكتلندي ويليام والاس

الخميس 23 غشت 2018
محمد فكراوي
0 تعليق

AHDATH.INFO

 

لا يُعرف الشيء الكثير عن طفولة ويليام والاس غير كونه ابن مالك أراضي صغير في رينفرو يدعى مالكوم والاس، عايش اللحظات العصيبة عام 1296 حين قام ملك إنجلترا إدوارد الأول بالإطاحة بملك اسكتلندا جون من باليول وسجنه معلنا نفسه الحاكم على البلاد وسط غضب عارم للشعبالاسكتلندي.

حيث لا تذكر المراجع التاريخية اسم والاس إلا بعد ماي 1297 حين قام هو ورجاله بإحراق مدينة لانارك وقتل المأمور الإنكليزي قبل أن يهاجموا حصنا إنكليزيا بين نهري فورث وتاي،

وفي 11 شتنبر 1297 واجه والاس “جون دي وارين إيرل سوري” في ستيرلينغ وفيها كان الجيش الإنكليزي يفوق نظيره عدديا لكن كان عليهم عبور جسر ضيق فأصبحوا هدفا سهلا لوالاس ورجاله الذين حققوا انتصارا ساحقا، مكنهم من احتلال قلعة ستيرلينغ وأصبحت اسكتلندا حرة لبعض الوقت، ثم قام في أكتوبر بمهاجمة شمال إنكلترا وخرب المناطق بين نورث ثمبرلاند وكمبرلاند.

و في دجنبر من نفس السنة تحصل على لقب فارس وحامي البلاد وحاكم البلاد، لكن أعيان البلاد و ما لبثوا أن بدأوا في التراجع عن دعمه، ليكون ذلك هو التحول الدرامي الذي قاد لاحقا إلى إخماد الثورة الاسكتلندية، فاستقال والاس تاركا منصبه لروبرت بروس،فيما دون أن يمنع ذلك الإنكليز من مواصلة مطاردته بلا هوادة حتى اعتقل قرب غلاسكو في 5 غشت 1305.

بعد إلقاء القبض عليه اقتيد وليام والاس إلى إنجلترا، حيث تم إعدامه بعد تعريضه لحصص تعذيب قاسية لإرغامه على طلب الصفح و الرحمة و لكنه لم يفعل رغم أنهم قاموا بشده عن طريق ربط قدميه بحصانين ويديه بحصانين آخرين، ثم قاموا بخصيه وإخراج أحشائه من بطنه، وقاموا بحرقها أمامه…

حدث كل ذلك و لم يركع الفارس الاسكتلندي طلباً للرحمة، بل فضَّلَ أن يُعْدَم من أجل حرية شعبه. و لما يئسوا قاموا بقطع رأسه، وتعليقها على جسر لندن، وتم توزيع الأطراف منفصلة، في نيو كاسل وبرويك، وستيرلينغ، وآبرديين، حتى يكون عبرة لغيرهً من المتمردين الاسكتلنديين.

 

 

 

 

من مواليد هذا اليوم:

1923 _  نازك الملائكة: أديبة عراقية

1976 _  سكوت كان: ممثل أمريكي.

 

من الراحلين عنا في مثل هذا اليوم :

 

1927 _  سعد زغلول: رئيس وزراء مصر

1969_ أحمد بدرخان: مخرج مصري

 

تعليقات الزوّار (0)