حدث في مثل هذا اليوم: مارتن لوثر كنج يلقي خطابه الشهير "لديَّ حلم"

الثلاثاء 28 غشت 2018
محمد فكراوي
0 تعليق

AHDATH.INFO
"لدي حلم" هو الاسم الذي أطلق على خطاب مارتن لوثر كنج الذي ألقاه عند نصب لنكولن التذكاري في 28غشت 1963 أثناء مسيرة واشنطن للحرية،و عبّر فيه عن رغبته في رؤية مستقبل يتعايش فيه السود والبيض بحرية ومساواة وتجانس.

ويُعتبر اليومالذي أٌلقي فيه هذا الخطاب من اللحظات الفاصلة في تاريخ حركة الحريات المدنية حيث خطب كنج في 250.000 من مناصري الحقوق المدنية، كما يُعتبر هذا الخطاب واحداً من أكثر الخطب بلاغة في تاريخ العالم الغربي وتم اختياره كأهم خطب أمريكية فيالقرن العشرين طبقاً لتصويت كتاب الخطب الأمريكيين.

وقد قال جون لويس النائب في مجلس النواب الأمريكي الذي تحدث أيضاًفي هذا اليوم بصفته رئيس إحدى المنظمات الطلابية المنضوية تحت حركة الحريات المدنية: "لقد كان لدى الدكتور كنج القوة والمقدرة على تحويل درجات سلم نصب لنكولن التذكاري إلى منبر. ولقد ألهم وعلم كنج بالطريقة التي تحدث بها ليس فقط الحاضرين المستمعين ولكنه ألهم وعلم كل الناس في كل أمريكا وكل الأجيال القادمة التي لم تُولد بعد".

وبعد أن أنهى كنج قراءة خطابه المعد مسبقاً، ارتجل خاتمته التي كانت تُكرر فيها عبارة "عندي حلم" والتي ربما اقتبسها من أغنية ماهاليا جاكسون "قل لهم عن الحلم يا مارتن!". وقد ألقى خطاباً في ديترويت تضمن بعض المقاطع والأجزاء من هذا الخطاب فييونيو 1963، عندما سار في وودوارد أفينيو مع والتر رويتر والقس كليرنس فرانكلين.

اعتبر خطاب كنج تحفة في البلاغة، فأسلوبه يُماثل أسلوب المواعظ المعمدانية وفيه اقتباسات من مصادر محترمة ومعتبرة مثلالكتاب المقدس. وأشار كنج في خطابه البليغ إلى العديد من العبارات والنصوص التي قيلت من قبل. ففي بداية خطابه، لمح كنج إلى خطاب غيتيسبرع الذي ألقاه أبراهام لنكولن بقوله "قبل 125 عاماً مضت..." (وقت الخطاب الذي قال فيه لنكولن أن كل البشر وُلدوا سواسية). كما أشار كنج أيضاً إلى الإنجيل، فأشار، على سبيل المثال، إلى المزمور 5:30 في المقطع الثاني من خطابه.

وقال كنج عن التحرير من العبودية الذي ضُمن في إعلان إلغاء العبودية في أمريكا: "لقد جاء هذا الإعلان كفجر بهيج لينهي ظلام ليل أسرهم." كما يوجد أيضاً اقتباس من الكتاب المقدس في المقطع العاشر بقول كنج " لا، لا، لسنا راضين، ولن نرضى أبداً حتى يجري الحق كالمياه، والبر كنهر دائم." وهي إشارة إلى سفر عاموس 24:5.[6] كما يقتبس أيضاً من سفر إشعيا 4:40 بقوله: "عندي حلم بأن كل وطاء برتفع".

كما قام كنج باستخدام الجناس وهو تكرار العبارات في بداية المقاطع واستخدم هذه الأداة البلاغية في كامل خطابه. فعلى سبيل المثال، استخدم كنج الجناس في أول خطابه عندما دعى الجماهير المستمعة إلى إدراك اللحظة التي يقفون فيها بقوله "الآن هو الوقت..." وكررها أربع مرات في الفقرة السادسة.

أما عبارة "عندي حلم" فقد كررها كنج ثماني مرات عندما كان كنج يرسم بخياله صورة لأمريكا موحدة تؤمن بالمساواة والحرية. كما استخدم الجناس في مناسبة أخرى عندما كرر عبارة "لن نرتضي أبداً ولو بعد مائة عام أخرى" وعبارة "وبهذا الإيمان" وعبارة "دعوا الحرية تدق."

 

هؤلاء ازدادوا في مثل هذا اليوم:

1911 - حسين مؤنس: كاتب ومؤرخ مصري

1969 - جاك بلاك: ممثل أمريكي.

هؤلاء رحلوا في مثل هذا اليوم :

1943 - بوريس الثالث: قيصر بلغاريا

1995 - نبيل الدسوقي: ممثل مصري.

 

تعليقات الزوّار (0)