«فارس يترجل».. هكذا نعى القاضي الوردي زميلا له في النيابة العامة

الأربعاء 29 أغسطس 2018
رشيد قبول
0 تعليق

AHDATH.INFO

«بذات الداء اللعين الذي حاصر جسده لشهور، فقاومه بصبر المؤمن المحتسب، وكبرياء القاضي الجريح»، بهذه العبارة المؤثرة والمعبرة نعى القاضي حكيم الوردي، نائب الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، زميله في النيابة العامة الذي غادر إلى دار البقاء.

وقال القاضي الوردي في نعيه «غادرنا إلى دار البقاء ذ.عبد العزيز بلحاج الراشدي، نائب الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، في غلفة من الزمن الرديء الذي يموت فيه القضاة النزهاء والشرفاء صرعى السرطان، بعدما أفنوا عمرهم في خدمة العدالة التي لم تكن دائما عادلة في منحهم الحق في الشفاء ...».

وبلغة لا تخلو من حسرة قال القاضي الوردي «لم تمر رحلة العلاج دون أن تخلف أخاديد عميقة في نفسيته المكسورة، فقد التهم المرض أجرته، وباع سقط المتاع، واقترض الأبناء، وتاهت الزوجة المسكينة وسط الإدارات والإجراءات بحثا عمن يتكفل بالعلاج ويوفر الدواء...»، ليخلص للوردي في نعيه إلى القول أن «إرادة الرب في السماء قررت أن تقيه شر هذا العناء».

رحم الله القاضي الأستاذ الراشدي وأسكنه فسيح الجنان، وألهم ذويه الصبر والسلوان.

تعليقات الزوّار (0)