تدهور الوضع الصحي لجراح الأطفال الشافعي

الثلاثاء 4 سبتمبر 2018
احداث انفو
0 تعليق

AHDATH.INFO

لليوم الثالث على التوالي، يرقد جراح الأطفال المهدي الشافعي، المعروف ب"طبيب الفقراء" داخل إحدى المصحات بتزنيت،وذلك بعد تدهور وضعه الصحي بسبب ما وصفه بالضغوطات التي تمارس عليه من طرف الطاقم لمستشفى الحسن الأول في تزنيت.

وكان الطبيب الشاب قد رفض في وقت سابق قرار تنقيله نحو مستشفى تارودانت، حيث عبر في تصريح على صفحته بأنه لن يوقع  عن أي وثيقه تفيد مغادرته لعمله في مستشفى تيزنيت أو التحاقه بمستشفى تارودانت، قبل أن يعمل على تسليم شهادة طبية تبرر غيابه عن العمل، إلا أنه تم رفضها مما عرضه للمزيد من الضغط المتسبب في تدهور وضعه الصحي.

وتم نقل الطبيب نحو مصحة خاصة بتزنيت لتتبع وضعه الصحي المتدهور، وسط تعاطف كبير من طرف أسر مرضاه، ومتابعيه على مواقع التواصل.

تعليقات الزوّار (0)