حادثة سير تنهي حياة ابنة داعية في إيطاليا خلال زيارته المغرب

الخميس 6 شتنبر 2018
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

عبر عدد من مغاربة إيطاليا عن مواساتهم وتعاطفهم مع الداعية المغربي "عبد الحق إكوديان"، بعد تعرضه لحادثة سير خلال زيارته لمدينة برشيد، انتهت بوفاة ابنته ودخوله للمستشفى في حالة حرجة.

ويعد الداعية  "عبد الحق إكوديان" المولود بمدينة كلميم المغربية، واحدا من النشطاء الذين تمكنوا من وضع بصمة خاصة في الدعوة بين صفوف الجالية، انطلاقا من لباسه الصحراوي، وصولا إلى تطويع مستواه اللغوي لمخاطبة مختلف الفئات.

 

و قد راكم الداعية المغربي، خريج كلية الآداب بالمحمدية، العديد من التجارب التي مكنته من ضمان مكانة بين صفوف الجالية المغربية الايطالية، بعد أن سبق له أن عمل أستاذا لمواد العربية والدين بليبيا، قبل أن يستقر بإيطاليا لما يزيد عن العقدين، للعمل في الحقل الدعوي.

و إلى جانب عمله كإمام وخطيب بمساجد إيطاليا، عرف ابن كلميم بحبه للشعر و ترتيل القرآن على الطريقة الحسانية، والإنشاد، كما تمكن من نيل عضوية هيئة العلماء الأحرار بسوريا، ليكون أول عضو غير سوري بالهيئة، إلى جانب ترؤس "مؤسة المأوى الدولية لحصائد الخير والقدس الشريف" بإيطاليا، والتي تعمل على جمع التبرعات لتقديمها إلى ضحايا بؤر النزاع في العالم.

ويحاول الداعية المغربي تغذية روح المواطنة بين مغاربة المهجر والبلد الأم، من خلال حثهم على قراءة تاريخ المغرب، " ما يجله الكثيرون، هو أن أعظم تاريخ عند العرب، هو التاريخ المغربي، يكفي أنه الدولة التي عجز المستعمر عن دخولها لمدة 11 قرن، وأنه مهد أول جامعة في العالم، كما ان المغاربة شكلوا لسنوات الحارس الغربي للإسلام من خلال نشر تعاليم الإسلام." يقول  "عبد الحق إكوديان" في أحد لقاءاته الصحفية.

 

 

تعليقات الزوّار (0)