وفاة طفلين بسبب لعبة "مومو"

توفي طفلان في كولومبيا بعد مشاركتهما في "لعبة انتحارية" تسمى "مومو" تدعو المشاركين إلى قتل أنفسهم أو ستحل "اللعنة" عليهم.

الخميس 6 سبتمبر 2018
(روسيا اليوم)
0 تعليق

AHDATH.INFO - متابعة

توفي طفلان في كولومبيا بعد مشاركتهما في "لعبة انتحارية" تسمى "مومو" تدعو المشاركين إلى قتل أنفسهم أو ستحل "اللعنة" عليهم.

وقيل إن فتاة تبلغ من العمر 12 عاما وطفلا عمره 16 عاما، قتلا نفسيهما في بلدية Barbosa، Santander، بعد المشاركة في لعبة واتسآب "مومو"، التي تستند إلى شخصية خيالية مخيفة تنشر تعليمات قاتلة ومخيفة.

وتتميز اللعبة بشخصية غريبة تشبه امرأة شبيهة بالطيور، ترسل تحديات وتهديدات وصورا مزعجة للاعبين. ويُقال إنها تطرح تحديا نهائيا يطالب المشاركين بقتل أنفسهم، أو تحل عليهم تعويذة شريرة.

وذكرت التقارير أن الشرطة ضبطت هاتفي الطفلين وعثرت على رسائل مرتبطة باللعبة. ويعتقد أن الضحيتين تعرفان بعضهما، وفقا لوسائل الإعلام المحلية، حيث ورد أن الصبي البالغ 16 عاما، أرسل اللعبة إلى الفتاة قبل أن يقتل نفسه.

ويُعتقد أيضا أن اللعبة الفيروسية مرتبطة بوفاة فتاة تبلغ من العمر 12 عاما في الأرجنتين، وذلك خلال شهر يوليو الماضي.

ودفع انتشار التحدي الخطير عبر أمريكا الجنوبية، الشرطة الإسبانية والمكسيكية إلى إصدار تحذيرات للشباب حول مخاطر المشاركة في اللعبة "السخيفة".

يُشار إلى أنه من غير المعروف من وراء انتشار اللعبة المزعجة، حيث تم تتبع العديد من أرقام الهواتف ذات الصلة في كولومبيا والمكسيك.

تعليقات الزوّار (0)