واشنطن تضغط على الباراغواي لتتراجع عن قرار نقل سفارتها من القدس

الجمعة 7 سبتمبر 2018
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

أثار رئيس الباراغواي الجديد، ماريو عبده بينيتيز، غضب الحكومة الإسرائيلية، الأربعاء، بإعلانه نقل سفارة بلده، التي تم فتحها في ماي الماضي، إلى تل أبيب، حيث تتمركز معظم البعثات الدبلوماسية، ما دفع البيت الأبيض للدخول على الخط.

وأعلن البيت الأبيض، الخميس 6 شتنبر 2018، أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس حثَّ باراغواي على إعادة النظر في قرارها بنقل سفارتها في إسرائيل من القدس إلى تل أبيب.

واثار إعلان رئيس الباراغواي أثار استياء الحكومة الأميركية أيضاً التي نقلت سفارتها من تل أبيب إلى القدس في ماي، وتأمل في أن تحذو دول أخرى حذوها.

وقال البيت الأبيض، في حديثه عن اتصال بين بنس وبينيتيز، إن نائب الرئيس الأميركي «شجع بقوة» رئيس الباراغواي على مواصلة التزام بلاده «السابق بنقل السفارة (إلى القدس)، اعترافاً بالعلاقة التاريخية التي حافظت عليها البلاد مع كل من إسرائيل والولايات المتحدة».

وأضاف أن «الرئيس عبده بينيتيز شدد على الشراكة الدائمة مع إسرائيل»، موضحاً أن بنس ورئيس البارغواي «اتفقا على العمل من أجل حل شامل ودائم للنزاع بين إسرائيل والفلسطينيين».

ولم يتضمن البيان أي تفاصيل عن رد عبده بينيتيز على طلب بنس بشأن نقل السفارة.

وكانت الباراغواي البلد الثالث الذي ينقل في ماي سفارته إلى القدس بعد الولايات المتحدة وغواتيمالا خلافاً للإجماع الدولي بإبقاء السفارات خارج القدس التي تشكل أحد أهم ملفات النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني.

تعليقات الزوّار (0)