الشرعي يكتب في ‘‘ذو هيل‘‘.. ماكين كما عرفته

الإثنين 10 شتنبر 2018
أحداث.أنفو
0 تعليق

AHDATH.INFO

ناضل من أجل تحرير الجنود المغاربة المحتجزين في تندوف وكان صديقا دائما للمغرب

لم تكن كلمة تأبينية عادية.. لشخصية عادية. لقد كان استذكارا لمبادئ الرجل الذي غادرنا قبل أيام إلى العالم الآخر، اقتسمها معنا هنا نحن في المغرب على امتداد سنوات عديدة، ناضل فيها من أجل حق الجنود المغاربة المحتجزين في تندوف والمعتقلين هناك من قبل ميليشيا البوليساريو، في العودة إلى بلادهم وذويهم. لن ينسى المغرب للسيناتور الأمريكي الراحل ومرشح الرئاسة الأمريكية في غير ما مرة، جون ماكين ، هذا الدور، كما لن ينسى العالم التزامه بالسلام والحرية والعدالة حقوق الإنسان.

 

 

الأكيد أنك طالعت الكثير من الأخبار والنصوص والمواد الصحفية وغيرها التي تمجد هذا المواطن الأمريكي الرائع، لكنك قد لا تكون قد تعرفت على وجه مشرق آخر من مسيرته كإنسان، حين أنقذ الكثير من الأرواح في البلاد العربية والإفريقية، مثل بلادي المغرب.

بعيدا عن عدسات الكاميرا، في المواقع والأماكن التي لا أصوات انتخابية فيها، خاطر السيناتور الراحل جون ماكين بمواقف سياسية لم يجني منها أية أرباح أو تداعيات إيجابية على مسيرته المهنية. لقد رأيته في مهام في افريقيا، في أوروبا وفي الولايات المتحدة الأمريكية، وشاركت برفقته في عدد من اللقاءات خلال العشرية الأخيرة. خلالها رأيت الجانب الآخر من الرجل.. ذلك الجانب الذي قد لا تعرفه أبدا.

 

الأسرى المغاربة.. أولوية إنسانية

أتذكر حالة أزيد من 400 أسير حرب مغربي، وضعوا في ظروف اعتقال رهيبة في مخيمات هناك في عمق الصحراء الجزائرية. اعتقلتهم ميلشيات جبهة البوليساريو، الماركسية التوجه التي تحظى بتمويل النظام الجزائري، والراغبة في تقسيم الجزء الجنوبي للدولة المغربي وإقامة دولة هناك، باسم القبائل الصحراوية التي عاشت هناك في كنف الدولة المغربية منذ مئات السنين. وجب التذكير هنا، إلى أن مطالب المغرب المشروعة في جزئه الجنوبي أقدم بكثير من حلم الانفصاليين، ويعود إلى القرون الوسطى، عندما وصل العرب إلى أقاصي الغرب الافريقي.

نفذت جبهة البوليساريو عمليات عسكرية داخل التراب المغربي في السبعينات والثمانينات، وهاجمت ميليشياتها مواقع عسكرية للجيش المغربي، وأسرت العديد من الجنود لمساومتهم بالمال فيما بعد. آخرون اعتقلوا كمعارضين سياسيين. بعضهم عاش في الأسر القاهر لعشرات السنين، ولم يروا صغارهم يكبرون، فيما ظلت زوجاتهم تحلمن بيوم يعودون فيه إلى الحضن العائلي والتآم الأسر أخيرا.

سنة 1991، وقعت جبهة البوليساريو اتفاقا مع المغرب برعاية الأمم المتحدة، قضى بإطلاق سراح الجنود المغاربة الأسرى لديها، الذين اقتادتهم بالقوة إلى مخيماتها في مدينة تندوف الجزائرية. وعلى الرغم من توقيعها على الاتفاقية، ظل الكثير من الجنود المغاربة أسرى في مخيمات الاعتقال لدى البوليساريو.

السيناتور جون ماكين يعرف جيدا معنى الأسر. لقد تعرض للتعذيب والضرب والإهانة، واحتجز في أقفاص النمور الضيقة التي منعته من الوقوف أو حتى الجلوس في وضع مريح، عند أسره من قبل قوات فييتنام الشمالية لخمس سنوات. عندما سمع لأول مرة بدعوات المغرب لتحرير جنوده المحتجزين في تندوف العام 2005، تبنى المطلب المغربي علنا..وفي مناسبات متكررة.

لم يكن لجون ماكين أية مصالح في هذا التبني لمطالب المملكة المغربية العادلة. سكان أريزونا، المعقل الانتخابي للسيناتور الراحلي والولاية التي انتخبته مرارا وتكرار كنائب في الكونغريس ثم مجلس الشيوخ ، لم يسمعوا قط عن جبهة البوليساريو، والصحافة الأمريكية نادرا ما تطرقت إلى مشكل الجنود المغاربة المعتقلين في الصحراء.  لكن ماكين كان مصرا.. على تحريرهم.

في 18 غشت 2005 انتصر جون ماكين. أفرجت جبهة البوليساريو على المعتقلين المغاربة وسلمتهم لعناصر الصليب الأحمر. وصل الجنود المعتقلون إلى أغادير، على الساحل الأطلسي للمملكة المغربية على متن طائرة أمريكية، وتم استقبالهم من طرف العاهل المغربي الملك محمد  السادس قبل أن يعودوا لأسرهم.

كانت لحظة مهمة في تاريخ المغرب الحديث. عانقت النسوة أزواجهن لأول مرة من 30 سنة، والتقى آباء بأبنائهم لأول مرة ورأوا أحفادهم بنفس المناسبة أيضا. كانت مناسبة رائعة أذرف فيه المغاربة الكثير من دموع الفرح.

لم ينس ملك المغرب الدور الكبير الذي لعبه جون ماكين في هذا الملف. بعد وفاته، أرسل الملك تعزية رسمية إلى عائلة السيناتو، اعترف فيها بدين المملكة المغربية لجون ماكين المعتقل السابق، المنحدر من أريزونا.

 

 

الكونغو.. إصرار على الديمقراطية

ثم كانت هناك حالة الكونغو. البلد الإفريقي الآخر الذي ترك فيه السيناتور الراحل بصمته. عندما قرر جوزيف كابيلا رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية المعروفة سابقا بإسم زايير، خرق دستور بلاده الذي يسمح للرئيس بولايتين فقط والترشح لولاية ثالثة، اجتاحت البلاد موجة احتجاجات واسعة. ضاق الأفارقة ذرعا بزعمائهم الأقوياء الذين يستمرون في سدة الحكم مدى الحياة، كوالد كابيلا، ورئيس البلاد الأسبق موبوتو سيسيسيكو.

استمر الشعب الكونغولي في الاحتجاج طيلة عامي 2015 و 2016. قتلت قوات الشرطة الكونغولية الموالية للرئيس ما لا يقل عن 40 متظاهرا، ونكلت بالمئات.غدا سؤال الساعة في الكونغو: من الذي يجب أن يسود الرئيس أم الدستور ؟

استشعر ماكين الأسباب التي من المفروض أن تدعو أمريكا للقلق في الملف الكونغولي. فهذا البلد يجاور دولة افريقيا الوسطى التي تعادل مساحتها، مساحة أوروبا الغربية، والحبلى بالمناجم الاستراتيجية الضرورية للجيش الأمريكي وشركات وادي السليكون العملاقة، وبكثافة تسكانية كبيرة، يمكن أن يؤدي استمرارها في الغليان إلى خلق بؤرة لاجئين تعادل البؤرة السورية في الشرق الأوسط. البلاد فقدت أكثر من 6 ملايين شخص خلال الحرب الأهلية، وهو رقم يقترب من تعداد الخسائر البشرية خلال الحرب العالمية الثانية. بالمقابل، وفي حالة ضمان أمريكا لانتقال آمن للسلطة في البلاد، يمكن أن تصبح دولة الكونغو مثالا مشرقا للدول النامية. مصالح الولايات المتحدة الأمريكية كانت كبيرة، وماكين كان من بين قلائل الشخصيات السياسية التي استغلت الوضع جيدا.

كاتب جون ماكين سفير دولة الكونغو في واشنطن للتعبير له ‘‘ عن عميق قلقه بشأن الجو السياسي المحتقن وتدني مستويات حقوق الإنسان في البلاد‘‘. شدد ماكين في رسالته على أهمية دور القانون وضرورة الالتزام بالدستور الكونغولي. لم تفتر عزيمة ماكين. استمر في الضغط من أجل تغيير الدستور إلى أن وافته المنية. أياما قبل وفاة السيناتور، كابيلا أعلن في غشت  2018 أنه لن يعود للترشح لولاية ثالثة في رئاسة البلاد عندما ستنظم الانتخابات الرئاسية في دجنبر القادم. مرة أخرى.. انتصر ماكين.

 

 

مبادئ فوق الحسابات الضيقة

كما عرفته منذ العام 2005، تلمست فيه الشخصية العمومية التي نادرا ما ترتبط بحساباتها الضيقة الخاصة فقط. لم يكن ما يقوم به ماكين أو ما يضطلع به من مهام يهدف إلى إعادة انتخابه أو رفع شعبيته. لقد كان يقوم بما كان يعتقد أنه الصواب.

التزام السيناتور الراحل جون ماكين بالسلام والديمقراطية وحقوق الانسان، تجاوز الحسابات الضيقة. عندما صوت ضد حزبه السياسي، الحزب الجمهوري، فعل ذلك لأنه مبادئه كانت تقتضي هذا الوضوح الكامل. لقد تبادلت معه الحديث كثيرا في ‘‘المجلس الأطلنتي‘‘، وفي مجلس إدارة معهد الإعلام الأمريكي  حيث اشتغلنا معا في العاصمة واشنطن. في كل لقاءاتنا، كان متشبثا بتطوير التجارب الديمقراطية ونشرها، وإشعاع ثقافة حقوق الإنسان في العالم العربي.

لقاء ماكين الذي ما زال عالقا بذهني كان في 19 فبراير 2011 بالعاصمة المغربية الرباط. يوم واحد قبل نزول حركة ‘‘20 فبراير‘‘ للشارع في المملكة، في الجزء المتعلق بالمغرب بما بات يعرف فيما بعد بالربيع العربي. لقد كانت هتافات الشباب في الشوارع، الخلفية الموسيقية لحديثنا عندما جلست أمامه لأجري معه حوارا صحفيا.

في نهاية الحوار سألني بنبرة قلق واضحة ‘‘ هل أنت خائف على مستقبل بلادك ؟‘‘. لقد رأى حجم الدمار الذي حمله الربيع العربي في مصر وسوريا وتونس واليمن. وقد كان قلقا بشأن الفوضى التي قد تصيب بلدا آمنا ومزدهرا كبلدي.

قد لا نرى شخصية سياسية في مستوى السيناتور الراحل مجددا فيما تبقى من أعمارنا. بلدينا معا، كانا محظوظين، لأنهما استفادتا من شخصيته ومبادئه متى التزم بذلك في ملفات وقضايا متعددة.

العالم من بعده أصبح شيئا آخر.

 

تعليقات الزوّار (0)