في ذكرى 11 شتنبر.. المغربي المتورط في الأحداث يغادر السجن الألماني قريبا

الثلاثاء 11 سبتمبر 2018
أوسي موح لحسن
0 تعليق
AHDATH.INFO
مرت سنوات على الأحداث الارهابية لـ 11 شتنبر 2001 ، التي هزت الولايات المتحدة ونفذها تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن، في وقت ينتظر فيه المغربي منير المتصدق المتهم بالتواطؤ مع منفذي الاعتداءات، الافراج عنه الشهر المقبل.
المغربي منير المتصدق سينهي عقوبته السجنية وسيغادر زنزانته بسجن فولسبيتل بألمانيا في الخامس عشر من أكتوبر المقبل، لكن سيتم ترحيله فورا إلى المغرب.
لن يعيش أحد أبرز المدانين في تفجيرات نيويورك في الماني، وذلك بعد أن قررت السلطات الألمانية حظر دخوله ثانية إلى أراضيها حتى بلوغه سن التسعين بعد إدانته بالمشاركة في تنفيذ هجمات 11 شتنبر 2001 والحكم عليه بالسجن خمسة عشر عاما.

وقال مجلس الشيوخ في ولاية هامبورغ شمال ألمانيا، مؤخرا، ردا على سؤال طرحه النائب المسؤول عن حقوق المواطنة بحزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي بالمجلس ريتشارد سيلميكر إنه أصدر حظرا على دخول المتصدق إلى ألمانيا والإقامة فيها حتى الثالث من أبريل 2064.

ولم تعلن السلطات الالمانية، عن لحظة ترحيله تحديدا حتى لا يكون هناك خطر على العملية، كما أن السلطات المغربية تلتزم الصمت في الموضوع لحد الأن.

ومن غير المستبعد أن يخضع للتحقيق من طرف المصالح الأمنية كإجراء عادي فور دخوله التراب الوطني، خاصة أن المتصدق اتهم بالتورط في قضية ارهابية دولية، وأدانته المحكمة العليا في هامبورغ بالمساعدة في تنفيذ عمليات الحادي عشر من شتنبر 2001 والتي أدت إلى مقتل ما يزيد على ثلاثة آلاف شخص كما أدانته بالانتماء إلى جماعة إرهابية.

ونسب للمتصدق وهو من مواليد 3 أبريل 1974 في مدينة مراكش, أنه كان عضوا فيما يسمى خلية هامبورغ بقيادة طيار الموت محمد عطا الذي قاد إحدى الطائرتين اللتين اقتحمتا مركز التجارة العالمي في نيويورك. ووصف بكونه عضو في تنظيم القاعدة وساعد بعض من منظمي هجمات 11 سبتمبر 2001.
سافر المتصدق إلى ألمانيا في عام 1993 وانتقل إلى هامبورغ في عام 1995، وتخصص في دراسة  الهندسة الكهربائية .

وينسب اليه أنه عاش في شقة خلية هامبورغ التي يملكها محمد عطا والتي عاش فيها العديد من الأشخاص الآخرين الذين سينفذون هجمات 11 سبتمبر 2001.
وسبق للمصدق أن زار أفغانسان، واعترف المتصدق بأنه تعرف على ثلاثة من الانتحاريين، الذين أقاموا في هامبورغ، غير انه أنكر أن يكون على إطلاع على مخطط الاعتداءات الإرهابية التي كانوا يعدون لها.
وكان زكريا موسوي وهو مواطن فرنسي من أصل مغربي حكم عليه بالسجن مدى الحياة في محكمة أمريكية في ماي عام 2006 هو الشخص الآخر الوحيد الذي أدين فيما يتعلق بهجمات 11 شتنبر التي قتل فيها نحو ثلاثة آلاف شخص.

تعليقات الزوّار (0)