بلدية أكادير تطرد السويدان من فوق جذار صفحتها الفيسبوكية

الجمعة 5 أكتوبر 2018
إدريس النجار
0 تعليق

AHDATH.INFO

 

فجأة اختفى فيديو الداعية الإسلامي طارق السويدان من الصفحة الرسمية  لبلدية أكادير بعدما أقام بها لأزيد من 48 ساعة.

وكانت البلدية استقبلت السويدان بالقصر البلدي ليتحدث في موضوع القيادة، وقامت بنقل وقائع محاضرته بالمباشر  عبر صفحتها الرسمية.

وكلفتها زيارة الداعية بحسب المتتبعين للحدث إمكانيات مادية ولوجيستيكة كبيرة، وبعد يومين من الاحتفال الإعلامي عبر الصفحة حجبته بشكل مريب.

وكانت وسائل الإعلام أشارت إلى جانب حساس من محاضرته عندما اعتبر أن دعم حماس، "شرف لنا جميعا، وكل من يحاول أن يقاومها أو يحجمها فهو خائن لهذه الأمة" وهي العبارة التي ابتدأ به مقطع النقل المباشر على صفحة البلدية. 

وقد يكون الجدل الذي رافق موقف السويدان  من حماس سببا اساسيا في حدفه من بوابة البلدية عملا بمقولة " الباب الذي يدخل منه الريح، أغلقه فاستريح.

كما اثارت أنظار الحضور  السيارة الفارهة التي خصصتها له البلدية ليتنقل للمحاضرة، وأثارت كذلك الحملة الدعائية  الكبيرة التي خصصت لحشد الدعم لحضوره، انتباه فعاليات سياسية وجمعوية بهذه المدينة، معتبرة أن الجماعة كان أولى بها ان تصرف تلك الأموال على حاجيات اجتماعية أساسية تخص المواطن.

ويبدو  الترف في التنظيم من خلال اللافتات المنصوبة في كل مكان، وتوزيع الدعوات على المقربين على نطاق واسع، إلى جانب تكاليف التنظيم بالشراكة مع مؤسسة خاصة نكلفت بجلب الداعية  إلى أكادير.

وكان سويدان تحدث في محاضرته يوم الثلاثاء حول علاقة مهارات القيادة وعلاقتها بالكاريزما، حيث أكد أنه يختلف كل الاختلاف مع  نظرية الكاريزما وعلاقتها بالقوة والجاذبية، وأعطى أمثلة بوجهات نظر علماء ومنظرين للإدارة الغربية، مثل " بيتر دراكر" وكذا  "وارين بينيز"، الذي قال بأنه درب القادة في الشركات والوزارات ورؤساء الدول  خلال 50 سنة، ويركز على أهمية القوة والكاريزما لدى القادة.

تعليقات الزوّار (0)