حدث في مثل هذا اليوم: إعدام "تشي جيفارا" في بوليفيا

الثلاثاء 9 أكتوبر 2018
محمد فكراوي
0 تعليق

 

  AHDATH.INFO

بعدما سافر تشى جيفارا الى الكونغو، ظهر فجأة فى بوليفيا مبشرا بمشروع خلق حركة مسلحة بوليفية و التحضير لرص صفوف الحركات التحررية في أمريكا اللاتينية لمجابهة الأطماع الأمريكية بالمنطقة، لكن الثائر الأرجنتيني سرعان ما وجد نفسه وحيدا مع عشرين من مقاتليه، يواجه وحدات الجيش المدججة بالسلاح بقيادة السي أي إيه في براري بوليفيا الاستوائية.

بعد إلقاء القبض على اثنين من زملائه الثوار، اعترفوا تحت قسوة التعذيب أن تشي جيفارا هو قائد الثوار.

فبدأت حينها مطاردة لشخص واحد. بقيت السي أي أيه على رأس جهود الجيش البوليفي طوال الحملة، فانتشر آلاف الجنود لتمشيط المناطق الوعرة بحثا عن أربعين رجلا ضعيفا وجائعا. قسم جيفارا قواته لتسريع تقدمها، ثم أمضوا بعد ذلك أربعة أشهر متفرقين عن بعضهم في الأدغال.

إلى جانب ظروف الضعف والعزلة هذه، تعرض جيفارا إلى أزمات ربو حادة، مما ساهم في تسهيل البحث عنه ومطاردته.في يوم 8 أكتوبر 1967 .

وفي أحد وديان بوليفيا الضيقة هاجمت قوات الجيش البوليفي المكونة من 1500 فرد مجموعة جيفارا المكونة من 16 فرداً، وقد ظل جيفارا ورفاقه يقاتلون 6 ساعات كاملة وهو شيء نادر الحدوث في حرب العصابات في منطقة صخرية وعرة، تجعل حتى الاتصال بينهم شبه مستحيل.

وقد استمر “تشي” في القتال حتى بعد موت جميع أفراد المجموعة رغم إصابته بجروح في ساقه إلى أن دُمّرت بندقيته (م-2) وضاع مخزن مسدسه وهو مايفسر وقوعه في الأسر حياً.

نُقل “تشي” إلى قرية “لاهيجيرا”، وبقي حياً لمدة 24 ساعة، ورفض أن يتبادل كلمة واحدة مع من أسروه.

وفي مدرسة القرية نفذ ضابط الصف “ماريو تيران” تعليمات ضابطيه: “ميجيل أيوروا” و”أندريس سيلنيش” بإطلاق النار على “تشي”.

دخل ماريو عليه متردداً فقال له “تشي”: أطلق النار، لا تخف؛ إنك ببساطة ستقتل مجرد رجل”، لكنه تراجع، ثم عاد مرة أخرى بعد أن كرر الضابطان الأوامر له فأخذ يطلق الرصاص من أعلى إلى أسفل تحت الخصر حيث كانت الأوامر واضحة بعدم توجيه النيران إلى القلب أو الرأس حتى تطول فترة احتضاره، إلى أن قام رقيب ثمل بإطلاق رصاصه من مسدسه في الجانب الأيسر فأنهى حياته.

وقد رفضت السلطات البوليفية تسليم جثته لأخيه أو حتى تعريف أحد بمكانه أو بمقبرته حتى لا تكون مزاراً للثوار من كل أنحاء العالم.

وقد شبّت أزمة بعد عملية اغتياله وسميت بأزمة “كلمات جيفارا” أي مذكراته.

وقد تم نشر هذه المذكرات بعد اغتياله بخمسة أعوام وصار جيفارا رمزاً من رموز الثوار على الظلم.

ونشر فليكس رودريجيس، العميل السابق لجهاز المخابرات الأميركية(CIA) صورة عن إعدام تشي جيفارا.

وتمثل هذه الصور آخر لحظات حياة هذا الثوري الأرجنتيني قبل إعدامه بالرصاص بـ”لا هيجيرا”في غابة “فالي غراندي” ببوليفيا، في 9 أكتوبرمن عام 1967.

وتظهر الصور كيفية أسر تشي جيفارا، واستلقائه على الأرض، وعيناه شبه المغلقتان ووجهه المتورم والأرض الملطخة بدمه بعد إعدامه.

كما تنهي الصور كل الإشاعات حول مقتل تشي جيفارا أثناء معارك طاحنة مع الجيش البوليفي.

وقبيل عدة شهور، كشف السيد فليكس رودريجيس النقاب عن أن أيدي تشي جيفارا بُترت من أجل التعرٌف على بصمات أيديه. في العام 1997م كشف النقاب عن جثمانه وأعيد إلى كوبا، حيث قام الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو بدفنه بصفة رسمية.

 

 

 

 

هؤلاء ازدادوا في مثل هذا اليوم:

1898 - توفيق الحكيم:أديب وروائي مصري

1940 - جون لينون: مغني وشاعر وعازف إنجليزي في فرقة البيتلز.

هؤلاء رحلوا في مثل هذا اليوم :

1917 - السلطان حسين كامل: سلطان مصر

1934 - أبو القاسم الشابي: شاعر تونسي

تعليقات الزوّار (0)