في العدد 50 .. "ذوات" ترصد السوسيولوجيا العربية في ارتباطها بالحراك العربي

الخميس 11 أكتوبر 2018
احداث انفو
0 تعليق

AHDATH.INFO

"ما جدوى علم الاجتماع؟ وإلى أيّ حد يفيد البراديغم السوسيولوجي في فهم التحولات التي تعرفها الأنساق والحقول المجتمعية؟ وهل تساعد الأدوات والمناهج السوسيولوجية في قراءة وتفكيك التحولات المجتمعية؟"

هذه بعض من الأسئلة التي شكلت منطلق بحث مجلة "ذوات" الثقافية العربية الإلكترونية الشهرية، الصادرة عن مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، في راهن السوسيولوجيا العربية، وتقييم أدائها خلال السنوات العشر الأخير  وخاصة بعد الحراك  و"الثورات" التي شهدتها العديد من البلدان العربية.

وقد اختارت المجلة، في عددها الخمسين الذي يؤرخ ليوبيلها الذهبي، تناول الإنتاج السوسيولوجي الأكاديمي والبحثي في ارتباطه بالثورات والحراك بالمجتمعات العربية. ورصد هذه الإنتاجات، التي تقول المجلة إنها كانت « كانت تظل حبيسة أسوار الجامعات، ورهينة أطروحات معينة، هذا مع العلم أنها لم تكن دراسات تستشرف المستقبل، ولا تقرأ المجتمعات العربية، ولا تساير تحولاتها، لأنها بكل بساطة لم تكن تعتمد "سوسيولوجيا الفضح والكشف"، كما نص على ذلك السوسيولوجي الراحل بول باسكون، الذي رأى أن السوسيولوجي هو ذلك المناضل العلمي الذي يحلل ويفكك، ويقطع مع التواطؤ والتلاعب مع أية سلطة كيفما كانت، في سبيل قراءة التحولات المجتمعية، ووضعها في سياقها الخاص قبل العام».

هذا العدد الخاص من مجلة "ذوات"، العدد الخمسون (50)، أعدّ ملفه المعنون بـ "السوسيولوجيا العربية في زمن التحولات"، الباحث التونسي المتخصص في علم الاجتماع، الدكتور منير السعيداني. ويتضمن مساهمات متنوعة، تغطي الرقعة العربية، وتقف على واقع حال علم الاجتماع في هذه البلدان، فجاء العدد متضمنا لمساهمات من: اليمن، موريتانيا، السعودية، مصر، سلطنة عمان، البحرين، العراق، فلسطين- لبنان، تونس، والمغرب

تعليقات الزوّار (0)