انتشار السكن العشوائي يربك الدخول المدرسي بمنطقة البراهمة بسلا

الخميس 11 أكتوبر 2018
ع.عسول
0 تعليق

AHDATH.INFO

سارعت المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بسلا،بطرق مختلفة وحسب الإمكانات ،إلى احتواء عدد من المشاكل التي عرفها الدخول المدرسي الحالي ، خصوصا بعد ''إحتجاجات بعض الأسر''  وذلك بمنطقة البراهمة بجماعة عامر القروية، بهدف تسجيل أبنائها ، ومنهم الوافدين على المدينة.

جماعة عامر عرفت نزوحا كبيرا على مدى السنوات الأخيرة،بعد انتشار البناء العشوائي ،بسبب تجزيئ أراضي الجموع والأراضي الفلاحية دون التقيد بضوابط التعمير ، مما رفع من عدد الساكنة ومعه ارتفع الطلب على التمدرس بشكل قوي، والذي قابله بطء في توسيع العرض التربوي .فأصبح الوضع  أمام تكتلات بشرية مهمة، تحتاج إلى تأمين الخدمات العمومية وعلى رأسها التعليم والصحة والنقل والأمن .

وبدورها عانت مقاطعة العيايدة من نفس المشكل المتعلق بارتفاع الطلب على التمدرس خصوصا في الإبتدائي.

يوسف مكوري –عن نقابة إ.م.ش- صرح لموقع "أحداث أنفو"'أن النقابات التعليمية ذات التمثيلية بسلا اجتمعت بالمدير الإقليمي  مؤخرا، وتمت مدارسة إكراهات الدخول المدرسي الحالي من منطلق الإسهام في إنجاحه واقتراح الحلول للمشاكل والصعوبات.وقد تم تسجيل عددا من الإكراهات خصوصا بمقاطعة العيايدة وجماعة عامر القروية،على مستوى الطلب المرتفع للتمدرس  مما شكل تحديا أمام  تطبيق المذكرة الوزارية المعنية بالتخفيف من الإكتظاظ في أقسام الإبتدائي والإعدادي ،حيث تم اللجوء إلى تقليص البنية في بعض المؤسسات والضم ، لمواجهة هذا الإكراه، فيما تم إحداث أقسام بالكزولي ، بمدرسة البحيرة الجديدة،مما مكن من الإستجابة للطلب الكبير على التمدرس.'.

وعلى مستوى الموارد البشرية 'هناك خصاص بنيوي، فيما يتعلق ببعض المواد الدراسية بالتأهيلي مثل الفلسفة،التربية البدنية، والإعدادي في مواد مثل الفرنسية،العلومالطبيعية،الرياضيات،خصاص قابل للحل، كما يسجل خصاص مهم  في أطر الإدارة التربوية..'

بدوره قدم أحمد بوثنين –عن نقابةك.د.ش- مسحا دقيقا عن الدخول المدرسي ،قائلا ''أن مديرية سلا حاولت وضع ترتيبات استباقية في يوليوز المنصرم،لضمان دخول مدرسي سلس،لكنها اصطدمت بإكراهات .حيث قامت بترشيد الفائض ،ثم تعيين الوافدين من الأطر التربوية بملفات صحية ،11 موظفا بالابتدائي و6 بالإعدادي والثانوي،وتعيين الأطر التي ألغيت وضعيتهم رهن الإشارة وعددهم 13 .كما تم تكليف الأساتذة المتعاقدين في نهاية يوليوز الماضي وعددهم  159بالإبتدائي ،والذين بلغ عددهم في ثلاث سنوات  500متعاقد(ة) بالإسلاك الثلاث.لكن بقيت بالرغم من ذلك إكراهات بمنطقة العيايدة وجماعة عامر ، حيث كان الطلب على التمدرس استثنائيا يفوق العرض، وهو مؤشر مشجع، لكن انحسار العرض التربوي خلق مشاكل.ففي جماعة عامر تم التسريع بفتح مدرسة البحيرة ومدها ب 61 أستاذ-ة-، ورغم ذلك لازال الإكتظاظ، بمجموعة مدارس أولاد الجزولي التي عرفت رقما مهما للوافدين قارب 300تلميذ-ة- . وبمؤسسة سيدي ابراهيم ، تم تحويل بعض الأقسام لإعدادية الياسمين،ونفس الإجراء بمدرسة زردال التي تم تحويل أقسام منها ، بفعل تعويض المفكك ، على إعدادية الزرقطوني وثانوية الحسين السلاوي، مما يبرز حجم الإقبال على التمدرس..'

 

تعليقات الزوّار (0)

أحداث محلية