بعد تنصل المسؤولين من الوعود السابقة .. مشردون يواجهون البرد بتارودانت

الخميس 11 أكتوبر 2018
موسى محراز
0 تعليق

AHDATH.INFO

بعد الاجتماع  الذي دعت له السلطات المحلية في شخص باشا مدينة تارودانت، يوم 26 شتنبر 2018،في موضوع " لمواجهة فصل الشتاء بتارودانت "، اكتشف المتتبع للشأن المحلي، يوم الأربعاء 10 أكتوبر الجاري، تزامنا مع أول الغيث بعد زوال  اليوم نفسه  أن الأقوال شيء والأفعال شيء آخر، حيث سرعان ما أدارت اللجنة برئاسة السلطات المحلية ظهرها لعدد من المختلين عقليا ومشردي المدينة، ولعل الصور القاتمة التي عاشها احد المشردين بالقرب من دار البارود، لا تحتاج إلى أي تعليق، حيث المبيت في العراء، يفترش الأرض ويلتحف بالسماء تحت تهاطل الأمطار، أما الروائح الكريهة التي تنبعث من محيطه فحدث والا حرج.

الحالة التي استنكرها من دفعت به ظروفه المرور بجانب المعلمة التاريخية " دار البارود " على مسافة غير بعيد عن المركز الاستشفائي الإقليمي المختار السوسي، كشف وتكشف مرة أخرى أن هذه الفئة اغلبها من مناطق مختلفة، لا زالت تعاني من مشكل العناية والرفق بها، بعد أن لفظها المجتمع، وان ما تم تداوله حول القيام بحملات وتوفير الألبسة لوقايتهم من شدة البرد وحمايتهم من ويلات الأمطار، باتت حبر على ورق وليس إلا، وما قيل عن الشخص الذي يتخذ من جنبات " دار البارود "، يقال عن زميل له في المحنة بالقرب من مقبرة باب الخميس، ولعل بجولة داخل وخارج المدينة.

وسبق للمدينة في حدود الساعة الحادية عشرة من نفس اليوم، أن عاشت وقع العثور على جثة متشرد بساحة درب الحشيش توفي في ظروف غامضة، كما عاش تلاميذ وتلميذات المؤسسة التعلمية الثانوية ابن سليمان الروداني، حالة أخرى اشد، حالة مخلة بالآداب، حيث مختل عقلي ظل عاريا يصول ويجول بمحيط الثانوية، لكن تدخل احد أعوان السلطة برتبة مقدم، احجب المنظر المشين بعض الشيء عن أنظار المارة، حيث مد " المقدم " يد المساعدة للمختل عقليا واجبره بارتداء ملابسه، وليست المرة الأولى وربما ليست الأخير التي وقف المارة على هذا المنظر.

تعليقات الزوّار (0)

أحداث محلية