تتويج الصافي مومن علي بجائزة الثقافة الامازيغية

توج الصافي مومن علي، أحد أبرز وجوه الحركة الثقافية الأمازيغية المغربية، أمس الأربعاء بالرباط، بجائزة الثقافة الأمازيغية تقديرا لجهوده في النهوض باللغة والثقافة الأمازيغيتين.

الخميس 18 أكتوبر 2018
أوسي موح لحسن
0 تعليق

AHDATH.INFO - متابعة

توج الصافي مومن علي، أحد أبرز وجوه الحركة الثقافية الأمازيغية المغربية، أمس الأربعاء بالرباط، بجائزة الثقافة الأمازيغية تقديرا لجهوده في النهوض باللغة والثقافة الأمازيغيتين.

تتويج مومن علي, تم خلال حفل تسليم جائزة الثقافة الأمازيغية لعام 2017 الذي ينظمه المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، بحضور رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، والوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، وكاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، خالد الصمدي، ومدير المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية أحمد بوكوس، ومؤرخ المملكة عبد الحق المريني، والمندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، مصطفى الكثيري.

و الصافي مومن علي هو باحث في تاريخ وثقافة الأمازيغ ، محامي ، كاتب ، فنان ، فاعل جمعوي. ولد سنة 1949 بقرية أملن بإيغزرانان أفلا واسيف بقبيلة أيت مزال.

وحازت الجائزة الوطنية للإبداع الأدبي لخديجة الكجدي (شتوكة أيت باها) في صنف الرواية عن جميع أعمالها، بينما فازت نورا أعراب (تازة) في صنف الشعر عن مؤلفها "صيحة الصمت"، وتوج صالح أكرام (جرادة) في صنف الترجمة عن ترجمته لمسرحية "الذباب" لجان بول سارتر إلى اللغة الأمازيغية.

أما الجائزة الوطنية للتربية والتعليم فعادت إلى الحسين بويعقوبي (جامعة ابن زهر باكادير) في فئة الأساتذة الباحثين، ومحمد اليوسفي (زغنغن) في فئة المكونين، وميمون سارار (صفرو) في فئة المفتشين البيداغوجيين، وعلي كويلال في فئة معلمي السلك الابتدائي.

وحاز الجائزة الوطنية للإعلام والاتصال الحسن بوفران (سيدي إفني) في فئة البرامج الإذاعية، فيما آلت جائزة الصحافة المكتوبة إلى كمال الوستاني (الحسيمة)، ومنحت جائزة فئة السمعي البصري للصحافية نادية السوسي. وعادت الجائزة الوطنية للمخطوط الأمازيغي لإبراهيم إعزة (طاطا).

ونال الجائزة الوطنية للفنون الرايس الحسين الباز، في فئة الأغنية التقليدية، فيما توج عبد الحق مبروك في فئة الأغنية العصرية. أما الجائزة الخاصة بفئة الأفلام فعادت إلى كل من المخرج كمال حشكار عن عمله الوثائقي "تسانو، تايرينو"، ومحمد بوزاكو عن فيلمه "إيبيريتا".

وفازت فرقة الريف للمسرح الأمازيغي بجائزة فئة المسرح، فيما توجت جمعية "الغصن الأخضر" بجائزة الرقص التقليدي في فئة "أحيدوس الريف"، وفرقة "أمساسان نايت صغروشن" في فئة أحيدوس، وكذا فرقة أعواد تزنيت (الدار البيضاء) في فئة أحواش.

وبنفس المناسبة تم الاحتفاء بأطر تربوية ساهمت في إرساء تدريس الأمازيغية، بحضور ثلة من الباحثين بالمعهد.

ويتعلق الأمر بخمسة أساتذة وهم عبد المنعم العزوزي و الحسن برجي ومصطفى عزيزي ومحمد المعين ومريم صديقي.

تعليقات الزوّار (0)