فيلم"الأرجوحة" يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني لفيلم الهواة بسطات

الأحد 4 نونبر 2018
حسن حليم
0 تعليق

AHDATH.INFO

اختتمت فعاليات المهرجان الوطني لفيلم الهواة بسطات في دورته 12 بتتويج فيلم " الأرجوحة" لمخرجه  طارق رسمي بالجائزة الكبرى، فيما عادت الرتبة الثانية للمخرج ياسمين رامي عن فيلمه " خديجة" واحتل فيلم"بذور"  المرتبة الثالثة للمخرج وسف الفيلالي.كما منحت جائزة أحسن تشخيص رجالي للمثل رشيد عماري عن دوره في فيلم " الأرجوحة".وقررت لجنة التحكيم حجب جائزة أحسن  تشخيص نسائي. هذا وقد حضر حفل الإختتام مجوعة من الفعاليات الفنية وممثلو السلطات المحلية والمنتخبة وعدد كبير من الحاضرين الذين ملأوا جنبات قاعة العروض التابعة للمركب الثقافي بسطات.. يشار إلى أن الدورة 12 للمهرجان الوطني لفيلم الهواة المنظم في الفترة الممتدة مابين 30 أكتوبر إلى 03 نونبر 2018 عرف نجاحا كبيرا إن على مستوى المنتوجات الفنية المشاركة أو على مستوى التنظيم والعروض والندوات المسطرة. وحقق الأهداف التي سطرها القائمون عليه  من مكتب  جمعية الفن السابع بسطات والمنخرطين والمتعاطفين  بدعم من وزارة الثقافة والاتصال والمجلس الجماعي والمجلس الإقليمي لسطات والمديرية الإقليمية لوزارة الثقافة بسطات وبتنسيق مع الفيدرالية المغربية لسينما الهواة وجامعة الحسن الأول..حسب إدارة المهرجان فإن برنامج الدورة  تضمن مسابقة رسمية لأفلام الهواة ، حيث تم انتقاء 22 فيلما تبارت من أجل الظفر بالجوائز الأولى والثانية والثالثة وجائزة أحسن تشخيص نسائي ورجالي التيي تم اختيارها من طرف لجنة تحكيم مكونة من المخرج السينمائي كمال كمال  رئيسا و المخرجة خولة أسباب بن عمر الكاتبة و الأديبة أمينة شرادي و المنتج و الناقد في مجال الفنون البصرية رشيد بيي  والصحفي والناقد السينمائي سليمان حقيوي أعضاء. كما استفاد المشاركون من ثلاث محترفات محلية في كتابة السيناريو وإدارة الممثل والتصوير السينمائي ومحترفين من مستوى التأهيل، أشرفت عليهما الفيدرالية المغربية لسينما الهواة،بالإضافة إلى بانوراما سينما الهواة  خاصة بالمخرجة الامريكية مايا و تنظيم ندوة دولية في نفس الموضوع. كما كان عشاق السينما على موعد مع الدرس السينمائي الذي قدمه المخرج رئيس لجنة التحيم كمال كمال وندوة رئيسية أطرها المفكر المغربي نور الدين الصايل بعنوان " المهنة هاوي ".كما تم تكريم محمد الرجالي فاعل في مجال الثقافة والسياسة ، بتنسيق مع الفيدرالية المغربية لسينما الهواة.و كما جرت به العادة،خصصت نقاشات فكرية وفنية حول الأفلام المعروضة .

تعليقات الزوّار (0)