تشتت و ضبابية و غموض .. الحركة الأمازيغية تنتقد وضعها الداخلي

الخميس 6 دجنبر 2018
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

غياب مبادرات قادرة على التفعيل الميداني، التشتت التنظيمي، الضبابية والغموض .. بهذه الخطوط العريضة، تختزل الحركة الأمازيغية بالمغرب أهم العقبات التي تواجهها قبيل انعقاد الدورة الثالثة للمنتدى الوطني الذي ستنظمه بعد غد السبت (08 دجنبر) بالناضور تحت شعار " الأمازيغ والحق في التنظيم السياسي".

و أوضحت أرضية المنتدى التي توصل موقع "أحداث أنفو" بنسخة منها، أن هذا اللقاء الذي يتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان،  يأتي في ظل المد والجزر الذي تعرفه الحركة الأمازيغية، رغم تحقيق عدد من المكاسب " إلا أن ثمة عراقيل وتحديات وخروقات فيما يخص تطبيق حقوق الإنسان".

و يأتي اللقاء لمناقشة " الإمكانيات المتاحة لتحول الفعل الأمازيغي، من فعل يتمأسس حول أرخبيل من الجمعيات الثقافية (جمعيات مستقلة، تنسيقيات، منظمات...) إلى آلية تكون المعبر السياسي للحركة الأمازيغية" .. و أضاف البيان الصادر عن اللجنة المنظمة، أن الوضع الراهن بحاجة إلى "تأسيس تنظيمات سياسية قادرة على لعب أدوار الوساطة والتأطير والتأثير في السياسات العمومية، ومن خلاله - أي التعبير السياسي - يمكن توضيح الرؤى فيما يخص علاقة الفعل والفاعل الأمازيغيين بباقي التيارات السياسية (تنظيمات سياسية أو مرجعيات فكرية) التي تشتغل في الساحة السياسية المغربية."

تعليقات الزوّار (0)