60 ألف منصب شغل تضيع على المغرب سنويا لهذا السبب!

الجمعة 7 دجنبر 2018
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO

في الوقت الذي ستكابد الحكومة, لعلها تتمكن من تحقيق معدل نمو يتراوح حول  3.2 في المائة من الناتج الداخلي الخام, كما هو مضمن في مشروع قانون مالية السنة المقبلة, من الممكن تحقيق أكثر من ذلك بكثير, حتى من دون تكلفة استثمارية إضافية, وحتى من دون انتظار تحسن الاقتصاد العالمي وانتظار رحمة الأسواق الدولية للنفط والمواد الأولية.

ليس في الأمر سر أو انتظار معجزة, بقدر ما يكمن هذا السر في كلمة واحدة. الفساد, كما جاء علي لسان مسؤول رسمي, كشف عن الفاتورة التي يؤديها المغرب بسبب الفساد.

في تصريح مثير للوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة لحسن الداودي, كشف هذا الأخير, بأن المغرب يتكبد خسران نسبة 2 في المائة من جراء "آفة الفساد", وهو ما يعني أن المغرب, بإمكانه تحقيق معدلات نمو تصل إلى 5 في المائة.

وبعملية حسابية, وأخذا بعين الاعتبار بأن نقطة نمو واحدة تمكن من إحداث قرابة 30 ألف منصب شغل, فإن 60  ألف منصب شغل تضيع على المغرب سنويا بسبب "الفساد".

بالنسبة للوزير  الداودي الذي كان يتحدث أمس الخميس  على هامش اللقاء الذي نظمته منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية حول "تعزيز نزاهة الأعمال", فإن الفساد يقف أمام تحقيق التقدم الاقتصادي بالمغرب.

ما باح به الدوادي ليس بالأمر الجديد. فموضوع الفساد, كان محط عدة تقارير قامت بها جهات مغربية وأخرى أجنبية. هذه التقارير أجمعت على أن المشكل يمكن في تفشي الرشوة في بعض القطاعات, كما يكمن في عدم إنفاذ القانون وعدم تحريك المتابعات في كثير من الأحيان.

وسواء تعلق الأمر بالمجلس الأعلى للحسابات الذي أنجز تقارير همت جميع المؤسسات والمرافق, كما هو الحال بالنسبة للجان التفتيش, إلا أن التساؤل يظل قائما, حول كثرة هذه التقارير وقلة التحقيقات والمتابعات...

 

 

تعليقات الزوّار (0)