بورتريه.. متعاطف مع 20 فبراير رئيسا جديدا لهيئة محاربة الرشوة

الجمعة 14 ديسمبر 2018
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDTH.INFO

الوافد الجديد على رأس الهئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها, ليس بغريب عن هذا المجال الذي يمثل أحد أكبر التحديات التي يتعين الاشتغال عليها، لبناء الثقة بين المواطن والإدارة، والأكثر من ذلك تحسين مرتبة المغرب فيما يخص مناخ الأعمال، علما بأن الرجل  "ابن  الدار" حيث هو عضو باللجنة التنفيذية للهيئة.

فمحمد بشير الراشدي، الذي عينه جلالة الملك محمد السادس أمس الخميس، رئيسا للهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، ظل طيلة مساره أحد أهم الناشطين في مجال محاربة الرشوة، وتخليق الحياة العام، لاسيما فيما يتعلق بإرساء معالم مناخ أعمال سليم.

 

فبين مسؤوليته في لجنة  الأخلاقيات والحكامة الجيدة بالاتحاد العام لمقاولات المغرب، وتقلده لمنصب كاتب عام "ترانسبارسي المغرب"، ظل هذا الرجل الذي تعاطف مع حركة 20 فبراير إبان ظهورها، مدافعا عن كل القضايا المتعلقة بتكريس الحكامة والشفالية وتكافئ الفرص، لاسيما فيما يتعلق بالمقاولات والأنشطة الاقتصادية بصفة عامة.

الرجل المنحدر من خريبكة والمهندس المتخرج من المدرسة المحمدية للمهندسين بالرباط، يشغل عضوية المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، هذا فضلا عن عضوية بمجلس المرصد الوطني للتنمية البشرية.

وإلى جانب ذلك، وبعد مساره الدراسي الناجح كمهندس، توج الراشدي مساره المهني بمنصب رئيس مدير عام لمجموعة  اقتصادية مغربية، متخصصة في إنتاج الحلول المعلوماتية.

تعليقات الزوّار (0)