بالصور..الإرتقاء بأمن العيايدة بسلا إلى منطقة للشرطة وتزويدها بالوسائل اللوجيتسيكية الضرورية

الإثنين 31 دجنبر 2018
ع . عسول
0 تعليق

AHDATH.INFO

في إطار مواصلة الإرتقاء بالهيكلة التنظيمية لمصالح الأمن الوطني بمدينة سلا،بمايقتضيه ذلك من تدعبم للمصالح الشرطية بالبنيات التحتية والوسائل البشرية واللوجيستيكية الضرورية، أشرف صباح يومه الاثنين 31 دجنبر 2018،عامل سلا عبدالرحمان بنعلي ،و لجنة مختلطة تمثل مختلف المصالح المركزية والولائية التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني ،على إعطاء انطلاقة العمل  بمنطقة الشرطة العيايدة بمقرها الجديد بتجزئة سيدي عبدالله،وافتتاح دائرتين أمنتين جديدتين بحي النجاح وحي الالفة بالنفوذ الترابي لنفس المنطقة.

حضر مناسبة الإفتتاح، مدير الشرطة القضائيةمحمد الدخيسي،و مدير الأمن العمومي، ووالي أمن جهة الرباط مصطفى مفيد، ورئيس الأمن الإقليمي يوسف بلحاج،ورئيس منطقة العيايدة المصطفى هلالي، وعدد من مسؤولي الدوائر والمصالح الأمنية بالمدينة، بالإضافة لكاتب عام عمالة سلا ،ورئيس الشؤون الداخلية ، وعدد من الفعاليات الجمعوية والمواطنين.

وفي تصريح إعلامي قال يوسف بلحاج رئيس الأمن الإقليمي لسلا '' يأتي افتتاح منطقة العيايدة ، في سياق جهود المديرية العامة للأمن الوطني لتجويد التغطية الأمنية بسلا،للوقاية من الجريمة وتعزيز الشعور بالأمن.وفي إطار محاربة الجريمة وعقب إحداث فرقة متخصصة في مكافحة الشبكات الإجرامية التابعة للمصلحة الإقليمية للشرطة القضائية ،فقد تم تعيين فصيلة من هذه الفرقة على مستوى منطقة العيايدة تضم 40 عنصرا يعملون بالتناوب على امتداد اليوم والاسبوع ،على متن سيارات مجهزة بوسائل التدخل،وذلك لمكافحة القضايا الإجرامية الخطيرة وملاحقة الاشخاص المبحوث عنهم، كما تم تعيين ثلاث دوريات للدراجين يعملون بشكل مستمر  وبالتناوب، بالإضافة لمجهود عناصر الأمن بدوائر المنطقة والدائريتين الجديدتين..'

واستطرد بلحاج قائلا " في إطار هذه الهيكلة الجديدة ،أصبحت منطقة العيايدة تضم فرقا أمنية متخصصة ، وهي الفرقة الحضرية للشرطة القضائية،وفرقةالإستعلامات العامة، والقسم الإداري،والهيأة الحضرية، كما سيتم مستقبلا إحداث  منطقتين أمنيتين بسلا المدينة وأخرى ببطانة ستتوفران على نفس الهيكلة والوسائل اللوجيتسكية..''

وتأتي هذه الإنطلافة في سياق استراتيجية العمل التي تنهجها المديرية العامة للأمن الوطني، والرامية لمواكبة الجهد الأمني للنمو الديمغرافي والإمتداد الحضري للقطب العمراني لسلا،من خلال تكثيف التغطية الأمنية بشكل يضمن الوقاية من الجريمة وتعزيز الشعور بالأمن ، فضلا عن تقريب الخدمات الأمنية من المواطنين وتجويدها،وذلك في إطار رؤية شاملة ينخرط فيها كافة الفاعلين على المستوى المحلي والجهوي والمركزي.

ومن المنتظر أن يعزز انطلاق العمل بمنطقة أمن العيايدة ودائرتي المحيط والمعمورة الجهود المبذولة للوقاية ومكافحة الجريمة بمدينة سلا بالإضافة إلى مواجهة الشبكات الاجرامية عبر القيام بالتدخلات الأمنية في القضايا الإجرامية الخطيرة وملاحقة الأشخاص المبحوث عنهم.

وفي سياق مرتبط  وعلى هامش افتتاح منطقة أمن العيايدة،عبر مواطنون من الساكنة المحلية في لقاء مع الجريدة،عن'' استحسانهم الكبير لإفتتاح منطقة الشرطة ، والتي ستعزز التغطية الأمنية والشعور بالأمن، مسجلين أنهم كانوا يعانون من تجاوزات بعض المنحرفين ، الذين كانوا يعترضون المارة من أجل السرقة أو الإعتداء ،  باستعمال الأسلحة البيضاء ، خصوصا بالليل، أو عند تنقلهم بالمنطقة..''

 

 

تعليقات الزوّار (0)