قرب نهاية أشغال ساحة الراشدي يحمل البشرى لفناني الشارع

الأربعاء 9 يناير 2019
رشيد قبول
0 تعليق

AHDATH.INFO

بشرى لفناني الشارع قد تحمل نهاية الأشغال التي شهدتها الساحة الشهيرة بوسط مدينة الدارالبيضاء.

فبعد حركات المد والجزر التي ميزت علاقة فناني الشارع بالسلطات، والتي انتهت بإعلان منع كلي لاستغلال ساحة الأمم المتحدة من أجل الغناء، جراء شكايات السكان، قد يأتي الفرج مع انتهاء الأشغال بساحة الراشدي.

فبقرب الانتهاء من تهيئة هذه الساحة الشهيرة، التي طالما احتضنت العديد من السهرات، وبإطلالة على الصور الأخيرة لساحة الراشدي في حلتها الجديدة، أكد عدد من الفاعلين الجمعويين أن هذه الساحة «ستكون فضاء مناسبا لعروض فن الشارع ومختلف الأنشطة الفنية والاستعراضية».

مضيفا أنها «ستساهم في تخفيف الضغط على ساحة الأمم المتحدة»، علما أن الساحة »أصبحت تتضمن فضاء مخصصا لهواة التزلج الأرضي ورياضة القفز.

وكانت جماعة الدار البيضاء، باعتبارها صاحبة المشروع، الذي تولت تنفيذه شركة الدار البيضاء للتهيئة، قد أعلنت مع الانطلاقة الأولى لتهيئة شارع الراشدي التي تتضمن إنشاء موقف تحت أرضي للسيارات، أن هذا «المشروع يهدف إلى تغطية النقص الذي عرفته اماكن ركن السيارات جراء اعادة تهيئة حديقة الجامعة العربية وإغلاق زنقة عبد الرحمان الصحراوي وزنقة بيير وماري كيري، وكذا وضع مخطط جديد للجولان بالمنطقة، اضافة الى الطلب الذي ستنتجه انشطة المسرح الكبير».

ويتسع الموقف المذكور ل 750 سيارة، ويستجيب للمعايير الدولية، يتم إنجازه بغلاف مالي اجمالي قيمته 130 مليون درهم.

تعليقات الزوّار (0)