الرباح يدعو الميسورين لمساعدة الدولة

الخميس 10 يناير 2019
فطومة نعيمي
0 تعليق

AHDATH.INFO

«علاش لا للي مسك عليهم الله يعاونو الدولة على تأمين التزود بالكهرباء والماء لكافة المواطنين».. بهذا رد وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز الرباح، على إمكانية الرفع من قيمة أشطر فاتورة الكهرباء والماء.

واستطرد الرباح قائلا، إذا كانت حسمت الحكومة ألا «تضر بجيب المواطنين من الفئات الهشة اجتماعيا واقتصاديا من خلال عدم المساس بالأشطر الاجتماعية في فاتورة الكهرباء والماء، حيث إن سعر توزيع هذه الخدمات لن يرتفع بالنسبة للفقراء والفئات الهشة، فإنها بالمقابل تدعو الميسورين لأن يساهموا من مالهم مع الدولة للاستمرار في توفير تزويد المواطنين بخدمات جيدة في الربط بالماء والكهرباء والتطهير السائل».

وقال وزير الطاقة والمعادن، الذي كان يتحدث أمس الأربعاء 9 يناير 2019، في يوم الوزارة والإعلام الموعد السنوي المخصص للتواصل بين المسؤولين والمتدخلين في قطاعه ووسائل الإعلام: «الأغنياء والميسورين مستقبلا خاصهم يخلصو شي شوية زايد، وأكيد أنهم غادي يقبلو بالأمر مقابل خدمة جيدة». و«هذا ما أضمنه لهم خدمة جيدة».

وأضاف وهو يضحك: «الدولة عدلت مناخ الأعمال لتمكين الميسورين من تنمية ثراوتهم وتحقيق ربح أكبر فمن واجبهم المساهمة والحال هذه».

وقد جاء كلام الوزير هذا في سياق حديثه عن ارتفاع كلفة إنتاج  الكهرباء خاصة وخسارة المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في عملية بيع الكهرباء للمواطن بثمن يقل عن سعره الحقيقي. إذ أوضح الوزير أن المكتب «كيبيع الضو بالخسران».

وأضاف: «كلفة إنتاج الماء والكهرباء لا تساوي الكلفة الحقيقية لبيعهما سواء للمواطن مباشرة او لشركات التدبير المفوض، المكتب يتحمل الفارق للحفاظ على مستوى معقول في فواتير المغاربة خاصة الفئات الفقيرة والهشة منهم، لذلك تضطر الدولة دائما لضخ مساعدات مالية كي يستمر في تقديم خدماته».

وفي سياق الحديث عن توزيع الماء والكهرباء، كشف عزيز الرباح أن قطاعه بتعاون مع وزارة الداخلية يشتغلان على تفعيل الموزع الجهوي. وقال إن لجنة مشتركة تشتغل على هذا التوجه الذي سيتيح تفويض تدبير وتقديم خدمات توزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل بدءا بالجهات، التي تعرف مشاكل أقل على هذا المستوى.

تعليقات الزوّار (0)

أحداث اقتصادية