المخدرات تسقط 4 جنود من حراسة الشواطئ بمولاي بوسلهام

الجمعة 11 يناير 2019
العربي الجوخ
0 تعليق

AHDATH.INFO

أحال المركز القضائي للدرك الملكي بسوق أربعاء الغرب، بعد ظهر أول أمس الأربعاء، 4 جنود في حالة اعتقال، على النيابة العامة بابتدائية المدينة، لتورطهم في تسهيل التهريب الدولي لما يناهز 3 أطنان من المخدرات من شاطىء مولاي بوسلهام الواقع بين العرائش وسوق أربعاء الغرب، إلى الشواطئ الاسبانية.

وقد تم اعتقال الجنود الأربعة، الأحد الماضي، عندما كانوا يباشرون مهمة حراسة شاطىء مولاي بوسلهام، بعد توقيف ثلاثة مهربين على متن زورق وهم يتأهبون لنقل شحنات إضافية من مخدر الشيرا، بالقرب من مركز الحراسة الخاص بالجنود المعتقلين.

وكشف البحث الذي باشره المركز القضائي للدرك بسوق أربعاء الغرب، والذي تم تمديد مدته الأولى، لتعميق البحث مع الموقوفين، أن المهربين الثلاثة الذين يقطنون بالعرائش، قد قاموا خلال بضع ساعات من نهار الأحد الماضي بـ 3 عمليات متتالية لنقل كميات من المخدرات.

وأوصلوها إلى زورق كبير كان راسيا بعرض البحر، حيث هربوا حوالي 2 طن و700 كيلو من الشيرا، وبينما هم عائدون إلى نقطة الانطلاق بشاطئ مولاي بوسلهام، لشحن كميات أخرى، فوجئوا بترصد عناصر الدرك بهم، ما دفعهم إلى الفرار نحو شواطئ العرائش.

وبينما كان المهربون في اتجاه شواطىء العرائش، اضطر كل من مركزي الدرك البحري بمولاي بوسلهام والقنيطرة، إلى التنسيق مع مركز الدرك البحري بالعرائش، امتطى عناصره "طرادة"، ثم طاردوا زورق المهربين بطريقة هوليودية، شاركت فيها طائرة خفيفة "ديفوندور" تابعة للدرك الملكي، حيث تمت محاصرة الزورق بشاطئ سيدي عبد الرحيم، وبالضبط بالقرب من الموقع السياحي "بور ليكسوس" بدائرة العرائش، وعلى متنه المهربين الثلاثة.

وأفضى البحث مع المهربين الثلاثة، إلى أنهم ينتمون لشبكة كبيرة، حيث كشفوا عن هويات مهربين كبار يشتغلون في الخفاء، ويقفون وراء عمليات التهريب تلك، حيث يجري البحث عن عدة أشخاص ذكرت أسماؤهم في القضية، يقطنون بكل من العرائش ومولاي بوسلهام والقنيطرة.

تعليقات الزوّار (0)