8 ملايير للاستعداد لأولمبياد طوكيو

السبت 12 يناير 2019
أحمد باعقيل
0 تعليق

AHDATH.INFO

شرعت لجنة رياضيي المستوى العالي في التحضير لاجتماع مرتقب لدراسة معايير الدعم المخصص للرياضيين والأبطال، الذين سيخوضون الإقصائيات المؤهلة إلى لألعاب الأولمبية القادمة، والمقررة بطوكيو 2020.

ومن المرتقب أن تقدم اللجنة المذكورة، والتي تم تشكيلها مؤخرا من طرف الوزير رشيد الطالبي العلمي تتفيذا لقانون التربية البدنية 30-09، بتنسيق مع اللجنة الوطنية الأولمبية.

وعلمت «أحداث أنفو» أن اللجنة ستقدم ملاحظاتها واستشاراتها، بغرض دراسة المقترحات المقدمة من طرف الجامعات الرياضية في هذا الشأن، للقيام بعملية التصنيف من قبل اللجنة الوطنية لرياضة المستوى العالي.

وكشف مصدر مسؤول أن وزارة الشباب والرياضة، خصصت ما قيمته 8 ملايير سنتيم، وهو المبلغ الإجمالي المتضمن في قانون المالية لسنة 2019 والموجه للتحضير للألعاب الأولمبية القادمة، إذ ستعقد الوزارة الوصية جلسات عمل مع اللجنة الوطنية الأولمبية، للبدء في إعداد استراتيجية هادفة تروم التحضير الجيد والقبلي بعد أن تتوصل بالبرنامج الكامل من طرف الجامعات الرياضية والمدراء التقنيين لكل نوع رياضي.

وقال المسؤول ذاته إن وزاراة الشباب والرياضة في إطار برنامج التهييء الاستباقي، قامت بمراسلة الجامعات الرياضية من أجل إعداد برنامج الأبطال المؤهلين للمشاركة في التظاهرة الأولمبية المقبلة، حيث ستواجه اللجنة الأولمبية ما تم تسطيره من برامج، وسيتم إعداد الظروف الملائمة للأبطال المؤهلين، فيما يتعلق بالمعسكرات والتجمعات والمشاركات الخارجية.

وعن برنامج «رياضيي النخبة»، أكد عضو مسؤول باللجنة الوطنية الأولمبية أن البرنامج جاهز لبدء العمل به، ريثما يتم تحديد الرياضيين والرياضيات المغاربة المخول لهم المشاركة في الألعاب الأولمبية المقبلة، إذ إن المعايير واضحة، وستسمح للأبطال المصنفين عالميا بالاستفادة من كل الإمكانيات لكي يبحثوا عن بطاقات التأهل إلى "طوكيو 2020".

وأضاف المسؤول ذاته أن التوجه العام داخل «الكنوم» حاليا لا يقتصر على المحطة الأولمبية المقبلة، وإنما في أفق 2028، من أجل استثمار النتائج المحققة من قبل الرياضيين المغاربة في الأرجنتين، لكن هذا يرتبط بتوفير الإمكانيات المادية واللوجستيكية أمام هذا الجيل، وهو ما تعمل «الكنوم» على توفيره برئاسة فيصل العرايشي، هذا الأخير الذي دأب على زيارة الأبطال والبطلات قبل أي تظاهرة من أجل الإنصات لهم وتوفير متطلباتهم، وفق حاجيات الجامعات الرياضية المعنية والذين سيدخلون غمار الإقصائيات المؤهلة إلى الألعاب الأولمبية.

تعليقات الزوّار (0)