بعد أن استقبله جلالة الملك.. هذه مهام عبيد عمران على رأس إثمار الموارد

الثلاثاء 12 فبراير 2019
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO

رغم إنشائه منذ سنة 2016, معوضا صندوق التنمية السياحية, إلا أن صندوق "إثمار الموارد", ظل متواريا, وقليلا ما يتم تداول الأخبار بشأنه, رغم أنه بمثابة أول صندوق سيادي ينشئه المغرب.

أمس الاثنين, استقبل جلالة الملك محمد السادس, عبيد عمران  الذي عينه مديرا عاما جديدا لهذا الصندوق, ليعود هذا الأخير إلى الواجهة الآن.

ومن شأن  تعيين مدير عام للصندوق, أن يبعث نفسا في هذه الصندوق الذي يراهن عليه المغرب من أجل مواكبة الدينامية الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها المملكة, إلى جانب مواكبة الاستراتيجية المغربية على مستوى القارة الإفريقية.

فما هو صندوق "إثمار الموارد"؟

بعد حمله لصفة عضو ب"أنترناشيونال فوروم أوف سوفرينغ وليتذز فوندس", نعرف  أنه صندوق سيادي, له رأسمال, وتسند إليه مهمة تحفيز الاستثمار, وطنيا ودوليا, كما أنه يشتغل وفق معايير صندوق النقد الدولي.

كما يتمتع  صندوق "إثمار الموارد"، بصفته مؤسسة عمومية استراتيجية، أداة تعبئة للمستثمرين الوطنيين والدوليين من أجل تحقيق نمو مستدام, في إطار استثمارات طويلة الأمد.

ويصل رأسمال الصندوق  قرابة  15 مليار درهم. ثلثا هذا الرأسمال تعود للدولة, فيما يعود الثلث المتبقي إلى  صندوق الحسن الثاني بالثلث. وفي المحصلة, فإن رأسمال الصندوق عمومي مائة في المائة.

كما أن الصندوق يهدف إلى   دعم الاستثمار وتشجيع الشراكات بين الشركات الخاصة والمؤسسات الحكومية, زفي مختلف القطاعات, من خلال تحفيز الاستثمار والمساهمة في إحداث دينامية مستدامة, وخلق فرص الشغل, لكن كل ذلك في إطار الرهانات الاستراتيجية للمغرب وطنيا وإفريقيا.

قاريا ووفق الاستراتيجة الإفريقية للمغرب, فإن ويولي صندوق الاستثمار السيادي في المغرب اهتماما كبيرا للدينامية التي تشهدها البلدان الإفريقية، حيث يمثل بوابة للاستثمارات المؤسساتية بالقارة، ويعمل في هذا الجانب على مواكبة السياسة الإفريقية للمملكة ماليا، عبر استقطابه وتوجيهه للاستثمارات الأجنبية نحو إفريقيا، مساهما بذلك في ضخ رؤوس الأموال في مشاريع مهيكلة وذات قيمة مضافة عالية.

تعليقات الزوّار (0)

أحداث اقتصادية