كلمة لابد منها: تيه خديجة !!

الإثنين 18 فبراير 2019
افتتاخية "الأحداث المغربية" - عدد الإثنين 18 فبراير
0 تعليق

AHDATH.INFO

قد نتفهم أو نحاول أن نتفهم دفاع خديجة الرياضي عن مدير النشر المتابع في قضية جنسية في مواجهة مجموعة من الفتيات والنساء. وقد نفهم أو نتفهم، أو نحاول أن نتفهم كل معارضات خديجة لكل مايتم في المغرب من سياسة، وقد نفهم أو نتفهم أو نحاول أن نتفهم ألا يكون الإنسان راضيا على عديد الأشياء التي تتم في البلاد وأن يعبر عن اختلافه معها في إطار مايكفله الدستور والقانون والعرف الإنساني من تدافع بين قوم الله أجمعين…

لكن مالانفهمه إطلاقا هو هذا الاصطفاف الغريب لخديجة الرياضي مع البوليساريو صنيعة الجزائر، وهاته اليد الممتدة بكل حدب وحنو لأعداء وحدتنا الترابية، وهذه المشاركة الدائمة والأبدية للمناضلة الحقوقية هي والمعطي مونجيب وبقية « الشلة » في أنشطة عدائية للممملكة…

لو تعلق الأمر مثلا بجبهة ديمقراطية ثورية تؤمن بالديمقراطية فعلا وتتبنى مبادئ الإنسانية السمحة، وتعرف معاني التداول على السلطة واحترام كل ما يميز الإنسانية الحديثة عن غيرها لقلنا « آمين » وصمتنا…

ولو تعلق الأمر بجبهة يدعمها بلد مثل الجزائر فيه أكبر كمية من الديمقراطية ولا يحكمه رجل من خلف قبره وسط نظام جد متشبع بعديد الكوارث لقلنا « أي نعم لخديجة الحق في ذلك وأكثر »

لكن وبما أن الأمر يتعلق بنظام لا وصف له وبجبهة وهمية بعيدة كل البعد عن المبادئ الإنسانية فإن مانفهمه هو أن خديجة وغيرها من مناضلي العنوسة السياسية العاجزين عن إقناع الشعب بأفكارهم ضلوا الطريق. همتاهواويريدونللناستيهاأكبر

لذلك كان مشهدها الجمعة في باريس مثيرا للشفقة باعثا على كثير من الألم، وهي تتحدث عن (الصحراء الغربية)،وتريدإزالةالمغربمنصحرائهفقطلكييرضىعليهاالخمسونحاضرامنأنصارالجبهةالانفصاليةفيقاعةمالطيفيتلكالليلةالباريسية…

محزن ولكن هذه هي الحقيقة لذلك نقولها باستمرار: أسوأ المسيئين لحقوق الإنسان في هذا البلد الأمين هم من يدافعون عنها بطريقة لا تحترم حقوق الإنسان أصلا. إنتهى الكلام

تعليقات الزوّار (0)