كلمة لابد منها: السيد فوزي...تحمل مسؤوليتك !

الجمعة 1 مارس 2019
افتتاحية "الأحداث المغربية"
0 تعليق

AHDATH.INFO

مجددا، وبعد ماوقع لملعب وجدة الجديد، أو الذي كان جديدا قبل أن يتم تخريبه في ظرف مباراة واحدة، نجد أنفسنا أمام المشهد الحزين ذاته ومباراة القمة أو التي كان يفترض أن تكون قمة بين الجيش وبين الرجاء، تتحول إلى مهزلة فعلية حضر فيها الشغب والاعتداء على عناصر الأمن وتخريب الممتلكات العامة والخاصة وغابت عنها الكرة.

مسؤولية جامعة الكرة ثابتة في هذا السياق، ومسؤولية فوزي لقجع رئيس هاته الجامعة ومعه كل من يدبرون هذا المشهد الكروي المغربي الحزين والمؤسف والمؤلم أكثر ثباتا…

نحن لا نريد من هؤلاء ندوات صحافية يشبعون فيها كلاما لا يؤمنون به. ولا نريد منهم تصريحات للصحافة وخرجات فارغة، وصورا للاستهلاك الإعلامي.

نريد منهم فقط تنظيم بطولة احترافية فعلا تبدأ في وقت معين، تنتهي في وقت معين، تشارك فيها أندية لديها كل الشروط القانونية للمشاركة، يدبرها مسؤولون قادمون من أندية حقيقية، ويتوفرون فعلا على شروط التدبير.

تعاقب من يستحق العقاب، وإن كانت لديه أربعون مليون نسمة من المشجعين، وتعاقب الحكام المتواطئين، لا تفضل ناديا على ناد، ولا يرأس جامعتها رجل هو في الوقت ذاته رئيس لناد آخر، مايعطي للأنصار في كل مدن المغرب أن الحكاية مغشوشة منذ البدء…

مسؤولية هذا الاتحاد المغربي في الكوارث التي تقع باستمرار، والتي يؤدي ثمنها شبان فقراء لا يعلمون مايفعلون بأنفسهم، ويدبرها جهازنا الأمني بأكبر قدر من ضبط النفس لكن بخسائر عديدة كل مرة هي مسؤولية يجب أن يقولها شخص ما، جهة ما، طرف ما للقجع ومن معه، لأن مايقع وماوقع في السابق وماسيقع لاحقا لا يجب أن يتركنا محايدين نراعي المصالح التافعة والصغيرة وننسى الأهم: أمن بلادنا العام وصورة هذا البلد التي أضحت كل مرة تتعرض للخدش بسبب هاته الكرة…

نتمنى ألا يكون قد فات الأوان، ونتمنى أن نجد ولو مرة واحدة في الحياة أناسا عاقلين راشدين مكتملي التكوين يقولون للشعب المغربي : « نعم نتحمل مسؤولية الكوارث التي تقع في الميدان الذي نحن مسؤولون فيه ».

بكل بساطة، فقط…لا غير.

تعليقات الزوّار (0)