التعليم الرقمي يدخل المؤسسات التعليمية بأكاديمية الدارالبيضاء سطات

الإثنين 11 مارس 2019
سعـد داليا
0 تعليق

AHDATH.INFO

شرعت بداية الموسم الدراسي الحالي الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدار البيضاء ـ سطات في إطلاق مشروع تجربةتعليم وتعلم مادة الرياضيات بالموارد الرقمية بمجموعة مؤسسات تعليمية على مستوى الأكاديمية الجهوية ، تجربة رقمنة تعليم مادة الرياضية من المنتظر أن تشهد تعميمها بداية الموسم الدراسي المقبل على جميع المؤسسات التعليمية بالأكاديمية  الجهوية.

 شهد فضاء الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدارالبيضاء ـ سطات تنظيم يوما تربوي لتقديم حصيلة النتائج الأولية لدراسة تقويم البرنامج التجريبي لتعزيز تدريس مادة الرياضيات بالموارد الرقمية ، المشروع انطلق كتجربة أولية بداية الموسم الدراسي الحالي بمجموعة مؤسسات تعليمية للأكاديمية أشرف على إنجازه وتتبعه فريق تربوي في إطار اتفاقية شراكة وتعاون جمعت الأكاديمية الجهوية ومؤسسة كازيو.

وكشفت النتائج الأولية التي قدمها " مومن طالب " مدير الأكاديمية الجهوية الدارالبيضاء سطات أن مشروع رقمنة تدريس مادة الرياضيات قد شملت خلال المرحلة الأولى الثانوية الإعدادية علال بن عبد الله والثانوية التأهيلية ابن خلدون بالمديرية الإقليمية مولاي رشيد والمحمدية ، على أن تشرع الأكاديمية الجهوية بتعميم التجربة في مراحل مقبلة  بالمؤسسات التعليمية المشمولة للبرنامج بعد أن تخضع التجربة للتقويم والتطوير.

ويندرج مشروع تجربة تدريس مادة الرياضيات بالموارد الرقمية في إطار مواصلة تنزيل المشاريع المندمجة لتفعيل الرؤية الإستراتيجية ، والذي يرتبط بالأساس في تطوير النموذج البيداغوجي في الجانب المتعلق بمشروع تطوير تدريس مادة الرياضيات بمختلف الأسلاك التعليمية ، وكذلك في سياق تفعيل اتفاقية الشراكة جمعت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات ومؤسسة " كازيو" ، والتي تهدف إلى الإسهام في تطوير أداء المدرسة المغربية وإدماج التكنولوجيات الحديثة في مختلف مكونات البرامج الدراسية ، وخصوصا التي تهم تطوير تدريس مادة الرياضيات.

وأفاد بلاغ الأكاديمية الجهوية بخصوص مشروع رقمنة تدريس مادة الرياضيات يهدف إلى استثمار التجارب المبتكرة الناجحة التي تعتمد على استعمال الموارد الرقمية من أجل توظيفها ديدكتيكيا في الارتقاء بتعليم وتعلم الرياضيات ، واعتبارها مدخل لولوج مجتمع المعرفة والتكنولوجيا الحديثة والعمل على  تصميمه بطريقة تمكن مدرسي مادة الرياضيات من استثمار الأدوات التكنولوجية الجديدة التي تتيحها الحواسيب العلمية .

وأكدت الأكاديمية الجهوية أن المشروع  سيوفر إمكانات كبيرة لمعالجة وحل المعادلات والمسائل الرياضية المعقدة وفق تنظيم سلسلة تكوينات لفائدة الأساتذة بمختلف المؤسسات التعليمية ، والعمل على تقاسم الخبرات والتجارب مع المتمدرسين ، مما يؤدي إلى رفع مهاراتهم في مجال استعمال العتاد والأدوات البيداغوجية  والارتقاء بقدراتهم التحليلية لمادة الرياضيات.

 

تعليقات الزوّار (0)