البوليساريو تعيش رعب انتفاضة الشارع الجزائري

الثلاثاء 12 مارس 2019
عبد الكبير اخشيشن
0 تعليق

صمت في المخيمات والاحتجاجات بالجارة الشرقية تدق باب القيادة

صمت مطبق في تندوف على ما يجري بالجزائر. الأمر لا يتعلق بحركة المواطنين الجزائريين بهذه الناحية التي عرفت احتجاجات وصلت حتى حقول إنتاج الغاز الطبيعي، بل يتعلق الأمر بكيان ظل يعيش في كنف النظام الجزائري وفوق جزء من أرض تابعة له، ويعيش رعبا بعد تفجر الشوارع في ولايات الجزائر للمطالبة بتغيير النظام.
البوليساريو تعيش رعب السيناريوهات الأكثر قتامة، وهو تغيير النظام الجزائري بقوة الشارع. المعطيات القادمة من المخيمات تؤكد أن استنفارا قويا تعرفه المخيمات، خصوصا في مجال الاستخبار والتنصت على ردود فعل الساكنة على ما يحدث في الجزائر، فيما الأذن الأخرى مركزة على تتبع تطورات الوضع في الجزائر، وتعليمات صارمة بالحرص على ابتعاد كل عناصرها بالجزائر عن المظاهرات.
أول تأثير لما يجري في الجزائر ظهر في حجم التعبئة التي كانت توفرها الجزائر لجبهة البوليساريو في كل لقاء أممي يهم قضية الصحراء. انشغال النظام الجزائري بمصيره في وجه الاحتجاجات والمسيرات غير المسبوقة التي تدعو لتغييره، قللت من التركيز على جبهات متعددة تحدث فيها الجزائر ضجيجا لفائدة البوليساريو قبل كل موعد، وهو ما غاب في الاستعدادات الجارية لعقد الجولة الثانية من مائدة جنيف.
غياب تحرك ملحوظ للجزائر قبل قمة جنيف يعكس تأثر النظام، وهو ما يزرع الرعب في صفوف قيادة البوليساريو، التي تعرف أن تغيير النظام في الجزائر، ستكون له آثار مباشرة ووخيمة على وجودها، ولذلك يرتبط مصير هذه الجبهة الانفصالية حتميا مع النظام القائم، وليس في الأشخاص.
لقاء جنيف يجري في ظل مشهد آخذ في التغير بالنسبة للأطراف المعنية بمناقشة جدول الأعمال الذي يقترحه المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي إلى الصحراء، والذي يجعل من الأوضاع الإقليمية أحد عناوينه، حيث تعيش الجزائر مخاضا تاريخيا سيكون متحكما في كل خيوط القضية، كما تعيش قيادة البوليساريو مخاض معارضة آخذة في التجذر، وامتدت لمفاصلها الرسمية، فيما رسمت أوروبا حدود اللعبة بالنسبة لملف الثروات الطبيعية وحقوق الإنسان، وهي أوراق كلها في صالح المغرب الذي يذهب لهذه المائدة في وضع مريح لم يسبق أن اجتمعت فيه كل هذه المكتسبات.
في جنيف، حيث كان يرقد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، ستكون المائدة المستديرة محكومة بما ستؤول إليه الأوضاع في الجزائر، الطرف الرئيسي في ملف الصحراء. فالصراع الدائر حول العهدة الخامسة للرئيس الجزائري لا يعرف مداه، والنظام الذي كان يحمل هم هذه اللقاءات ويهيئ لها أكثر من أي قضية تهم وطنه، سيكون هذه المرة منشغلا بترتيب مآلاته في مواجهة دعوات لتغييره بشكل جذري، حيث توجد قضية الصحراء في قلب السجال الذي يهم ثروات الجزائريين المنهوبة.
عرقلة المائدة المستديرة الثانية هي أقصى ما سيحاول الوفد الجزائري تنفيذه، حسب عدد من المختصين، لكن مستقبل القضية برمته مرتبط بمآل هذا النظام، ويعتبر المراقبون أنه كيفما كانت نتيجة حراك الشارع الجزائري، فإن آليات دعم جبهة البوليساريو ستكون في قلب السجال داخل الجزائر.
لقد حملت شعارات المتظاهرين تساؤلات حول ملايير الدولارات التي نهبت، وكل مساءلة عن مصير ثروات الجزائر لن تخرج عن مشمولها الإنفاق الخرافي على جبهة البوليساريو، وارتباط مؤسسات جزائرية بملفات التهريب للمساعدات الدولية في تندوف، ولذلك تشعر قيادة البوليساريو بوقع الأرجل في شوارع الجزائر، قبل شعارات الحناجر التي تطالب بتغيير النظام.

تعليقات الزوّار (0)