60ألف سائح مغربي يزورون مصر سنويا

الخميس 14 مارس 2019
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO-القاهرة- لحسن وريغ

عبر السفير المصري بالرباط أشرف إبراهيم عن ارتياحه التام للمجهودات التي تبذلها الحكومتان المغربية والمصرية من أجل الرقي والنهوض بقطاع السياحة بين البلدين، والعمل على تشجيع التدفق السياحي من كلا الجانبين.

وأضاف أشرف إبراهيم، خلال لقاء نظمته سفارة مصر بالرباط ومجموعة شركات «رايت تورز» ومجموعة "أسباير ترافل للسياحة"، بأحد فنادق القاهرة، (أضاف) أن هذه المبادرة من جانب مجموعة «رايت تورز» تعكس أهمية دور وكالات الأسفار والسياحة، التي تقع عليها مسؤولية كبيرة في الرقي بكل الجوانب التي ترتبط بالتنشيط السياحي بين الرباط والقاهرة.

وأكد أشرف إبراهيم أن سفارته تسهر على تقديم كل التسهيلات الإدارية، سواء لوكالات الأسفار المغربية أو الأفراد الذين يريدون أن يزوروا مصر، إما من أجل السياحة أو القيام بمهام أخرى. وقال أشرف إبراهيم: «إن باب السفارة سيظل مفتوحا أمام وكالات الأسفار المغربية لمساعدتها على تبديد العقبات الإدارية وحل كل الصعوبات». وشدد السفير المصري على أن الجميع يعمل اليوم على تعزيز النتائج المسجلة سواء على مستوى جاذبية المنتوج السياحي وتنوعه، أو على مستوى العمل على الحصول على التأشيرة، وفق المساطر القانونية المعمول بها في هذا الشأن.

وجاء في مداخلة السفير المصري أن اتفاقية التعاون السياحي بين مصر والمغرب الموقعة في ثمانينيات القرن الماضي، تحتاج اليوم لإعادة نظر بسبب ارتفاع الطلب على زيارة هذا البلد أو ذاك، كما أن هذه الاتفاقية مطالبة بالانتباه إلى العمل الذي تقوم به وكالات الأسفار وتمكينها من الاستجابة للواقع الجديد، ومواجهة المنافسة مع الأسواق السياحية الأخرى.

وشارك في هذا اللقاء جمال الجزار رئيس قطاع السياحة بشركة مصر للطيران، الذي استعرض أمام الحاضرين مجموعة من المعطيات المتعلقة بالنقل الجوي بين المغرب ومصر.

وقال الجزار، أثناء إجابته عن أسئلة بعض المهنيين والإعلاميين المغاربة، إن «مصر للطيران» حريصة على توفير أفضل الخدمات للمسافرين عبر خط القاهرة الدار البيضاء، حيث يصل رقم الرحلات إلى 11 رحلة أسبوعيا، بل هناك مشاورات بين مصر للطيران و«الخطوط الملكية المغربية»، من أجل الرفع من عدد هذه الرحلات وتطوير الخدمات داخل الطائرات.

واحتل موضوع أسعار التذاكر حيزا مهما في عرض ممثل «مصر للطيران»، حيث حاول أن يرسم صورة بألوان الواقعية والشفافية والوضوح. وفي هذا السياق، تحدث الجزار عن اللقاءات التي تتم حاليا بين سفارة مصر بالرباط وبعض الجهات المسؤولة، حتى يتم خلق جو من التعامل الجيد والمسؤول بين «لارام» و«المصرية». وبهذه المناسبة، كشف الجزار عن الاستعدادات الخاصة بنقل عشرات الآلاف من الجماهير المغربية إلى مصر لحضور أطوار كأس إفريقيا للأمم التي ستحتضنها أرض الكنانة، خلال شهر يونيو من السنة الجارية. ومن المنتظر أن تستقبل الجمهورية المصرية حوالي 10 آلاف مشجع وسائح مغربي. وهذا الرقم يتطلب إمكانيات بشرية كبيرة داخل السفارة المصرية بالرباط، حتى تتم معالجة كل الملفات الجماعية والفردية في مدة زمنية قصيرة جدا.

وقال محمد شوقي العضو المنتدب لمجموعة «اسباير ترافل»، إن 60 ألف سائح مغربي يزورون القاهرة سنويا، بعد أن كان الرقم في السابق يصل إلى حدود 450 ألفا.

وأكد محمد شوقي أن إمكانية مضاعفة هذا العدد، متاحة جدا لأن المواطن المغربي يعشق زيارة هذه الأرض أكثر من مرة. وطالب شوقي من المتدخلين في قطاع السياحة بمصر والمغرب، أن يواصلوا عقد مثل هذه اللقاءات والمشاورات مع المهنيين والدبلوماسيين والخبراء حتى يتم التغلب على كل الصعوبات التي تقف حاجزا أمام تبادل سياحي في مستوى العلاقات السياسية والثقافية والفنية بين بلدين تجمعهما قواسم مشتركة عديدة. وقال شوقي في معرض حديثه إن «السوق المغربي من أحب الأسواق التي ترغب في زيارة مصر»، وأضاف أنه بفضل خبرته الطويلة في هذا المجال، أصبح يعرف «ما يريده السائح المغربي من المنتوج المصري»، كما ركز على ضرورة مساعدة وكالات الأسفار بالقاهرة، حتى تلعب دورا مهما في تنشيط السياحة المصرية تجاه المغرب، وإعادة النظر في بعض المساطر الإدارية التي تفرضها السفارة المغربية بالقاهرة قصد الحصول على التأشيرة.

 

تعليقات الزوّار (0)

أحداث اقتصادية