روح الراحل عزيز موهوب تخيم على أجواء مهرجان مكناس للدراما التلفزية

الأحد 17 مارس 2019
روشدي التهامي
0 تعليق

AHDATH.INFO
أشرف محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال بحضور عامل عمالة مكناس ورئيس الجماعة الحضرية لمكناس وومثل رئيس المجلس الجهوي لفاس مكناس على افتتاح النسخة الثامنة ل"مهرجان مكناس للدراما التلفزية " الذي تنظمه "جمعية العرض الحر" من 15 إلى 20مارس الجاري بشراكة مع الشرة الوطني للإذاعة والتلفزة  والقناة الثانية  ومجلس جهة فاس مكناس والجماعة الحضرية لمكناس  ووزارة الثقافة والاتصال .

وانطلق حفل الافتتاح بلوحة فنية من التراث الأمازيغي الذي أدته مجموعة "إزماون بوقشمر "الزيانية التي تنحدر من والماس بإقليم الخميسات ، قبل أن يتناول وزير الثقافة والاتصال الكلمة مؤكدا تقديره لمنظمي هذا العرس الإبداعي المغربي الذي يشتغل على الدراما التلفزية وهو اشتغال له مكانته وخصوصيته واستعداد الوزارة للارتقاء بهذا المهرجان الذي دأبت على تنظيمه "جمعية العرض الحر"  إلى المستوى العالمي بمدينة مكناس الغنية بتاريخها الثقافي والفني وهي أحق بمركب ثقافي يليق بتاريخها .

ففيما أكد ممثل المجلس الجهوي لفاس مكناس على التزام الجهة بدعم المهرجان بكل ما يمكن أن يرتقي به، استغل عبد الله بووانو رئيس الجماعة لحضرية لمكناس ماجاء في كلمة وزير الثقافة والاتصال بخصوص المركب الثقافي ، وأكد للوزير تمكينه في أقرب أجل بالدراسة الخاصة للمركب الثقافي والعقار الذي ستخصصه الجماعة لبنائه .


وتكريسا لثقافة الاعتراف والتقليد الذي دأبت جمعية العرض الحر على احترامه منذ الدورة الأولى للمهرجان ، اختارت الجمعية تكريم كلا من الهرمين الفنانة رشيدة الجبلي" الحراق ، والفنان عزيز موهوب الذي شاءت الإقدارالإلهية أن يغيبه الموت عن حضوره الشخصي لتكريمه ليس لما أسداه من أعمال للمسرح والسينما والتليفيزيون ، بل لخصاله الإنسانية كما جاء في شهادة الإعلامي الناقد أحمد الدافري .

وكانت اللحظة مؤثرة بعد قراءة الفاتحة ترحما على روح الراحل الذي اختارمنظمو الحفل الافتتاحي لقطة من الأعمال المسرحية للراحل التي قال فيها "أنا ماساخيش بكم "، وكأنه كان يودع أسرتيه الصغير والكبيرة .

ولم تقو للا زهرة الحاجي أرملة الراحل وهي ترتدي اللباس الأبيض على التعبير عما يخالجها من المشاعر التي يختلط فيه ماهو محزن لوفاة رفيق دربها بما هو مفرح وهي تعيش لحظة من لحظات الاعتراف والتقدير في حق من قاسمته وقاسمها الحياة .

وكما لم تقو أرملة الراحل عزيز موهوب عن التعبير عن مشاعرها ، لم تقو كذلك الفنانة المكرمة رشيدة الحراق أرملة الراحل ممد أحمد البصري التي أصرت على الحضور رغم  ظروفها لصحية على التعبير عما يجيش به قلبها ، حيث أجهشت بالبكاء الذي ترجم كل مشاعر الفرح والحزن .

تعليقات الزوّار (0)