المجلس الإداري لقناة ميدي 1 تيفي يجتمع وهذه خلاصات اجتماعه

الإثنين 25 مارس 2019
AHDATH.INFO
0 تعليق

AHDATH.INFO

 

طنجة، 25 مارس 2019 انعقد اجتماع للمجلس الإداري لقناة ميدي 1 تيفي، يوم الإثنين 25 مارس 2019، برئاسة  حسن خیار، وذلك لدراسة نتائج حسابات 2018، وكذا مختلف النقاط المدرجة في جدول أعمال الإجتماع.

وقد تبين من خلال العرض المقدم أمام المجلس الإداري للمؤسسة، أن قناة ميدي 1 تيفي واصلت خلال السنة المنصرمة وتيرة نموها، وذلك من خلال الإنجازات التالية :

- مواصلة إغناء باقة القناة، من خلال إطلاق قناة ثالثة بالعربية، تغطي إفريقيا الشمالية والشرق الأوسط، والتي تنضاف إلى القنوات الموجودة، والمتمثلة في قناة ميدي 1 تيفي بالعربية والفرنسية، والموجهة إلى دول شمال إفريقيا وغرب أوروبا، وقناة "ميدي 1 تيفي إفريقيا"، الموجهة بالفرنسية إلى بلدان إفريقيا الغربية.

- التطور المستمر للمحتوى التحريري للمواعيد الإخبارية، وذلك بتقديم 24 نشرة تلفزية وموجز إخباري يوميا، تتضمن روبورتاجات وتقارير صحفية وتحاليل لأزيد من 50 مراسلا عبر العالم، مع مشاركات المحللين وخبراء مغاربة وأجانب، يساهمون بتحاليل وقراءات متميزة للأحداث، تتسم بالجودة والتنوع في تناول الوقائع والتطورات والأحداث، في مختلف مستوياتها الجيوالسياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، بما يسمح بتنمية النقاش، وتقوية الوشائج والروابط الاجتماعية، والانفتاح على مجال الثقافة والمعرفة، وذلك في تكامل معالدور الذي تضطلع به إذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية "ميدي 1".

- تطوير إنتاج المضامين ذات الجودة العالية، في تناسق مع توقع قناة ميدي 1 تيفي وخطها التحريري، وذلك منخلال إنتاج سنوي لأكثر من 2000 مجلة إخبارية، وبرامج الحوار والنقاش السياسي والاقتصادي والاجتماعي والرياضي، وأخرى مخصصة للبعد الثقافي، مع الحرص على إشراك مكاتب واستوديوهات القناة، في كل من دکار وأبيدجان وتونس وبروكسيل وبرلين وواشنطن.

- إحداث استديوهات جديدة للقناة بمعايير دولية، بكل من طنجة والرباط، يتوفران على أحدث التجهيزات والتقنيات المتطورة، بما يرسخ ريادة قناة ميدي 1 تيفي، ويمثل قفزة نوعية تتيح للقناة إمكانية تأمين 15 ساعة من البث المباشر يوميا.

- توسيع البث الفضائي، بما يمكن من تغطية المناطق المستهدفة في إفريقيا والشرق الأوسط، وتعميم بث القنوات الثلاث لميدي 1 تيفي عبر باقات التلفزة الرقمية.

- تعزيز وتنمية الطاقات البشرية ضمن إطار محني سليم، في اقتناع تام بأن قيمة المضامين التي تقدمها القناة، إنما تعكس قيمة وكفاءة الطاقات والموارد البشرية التي تنتجها.

 

تعليقات الزوّار (0)