#ملحوظات_لغزيوي: NOTRE DAME DE PARIS : سيدة المعركة القادمة !

الثلاثاء 16 أبريل 2019
المختار لغزيوي
0 تعليق

AHDATH.INFO

مثلما تبارى زعماء وأناس العالم المتمدن المتحضر في التعبير بسرعة ليلة الإثنين، عن عميق أسفهم لفقدان المعلمة الحضارية/ الدينية. الثقافية الإنسانية "نوتردام دو باري"، وعن تضامنهم التام مع الفرنسيين ومع كاثوليك العالم، الذين رأوا في بداية أسبوعهم المقدس إحدى أشهر كاتدرائياتهم وهي تلتهمها النيران، سارع بعض الجهلة المحسوبين على اللغة العربية، أو هم علي الأقل يرطنون بها (ولحسن الحظ أن قلة قليلة من الناس في العالم المتمدن تفهمها) إلى التعبير بوقاحة قل نظيرها عن شماتتهم فيما وقع، وعن فرحهم لاحتراق الكاتدرائية العظيمة، وعن أملهم أن تعرف بقية مآثر فرنسا نفس المصير
بعضهم قال إنه انتقام إلهي (كذا والله)، والبعض قال إنه عقاب لفرنسا نظير تدخلها في شؤون بلاد الإسلام، والبعض الثالث ربط بين الحريق وبين الكاريكاتورات، وبعض رابع من ركام الجهل الفظيع هذا قال إنه عمل مدبر من طرف مسلمين مجاهدين وأن القادم سيكون أروع حسب تعبيره
مرة أخرى نقولها، ونحن لا نمل ولا نكل من تكرارها في مثيل هاته الحالات: لحسن الحظ أن هذا الجهل نادر وقليل، وأنه يمتلك فقط وقاحة التعبير عن نفسه في مواقع التواصل وفي مختلف الساحات العامة التي تسمح للظواهر الصوتية بالتعبير عن نفسها، وهو لا يمثلنا ولا يمثل حتى نفسه لأنه غير مستوعب لشيء ولا يفقه أي شيء، ومن ثمة لايمكنه أن يكون رأيا يعبر به عن نفسه في أي قضية من قضايا هذا الكون الفسيح
وأفضل من التركيز معه، وإن كان سبه ضروريا والإشارة إليه بكل أصابع الاحتقار أساسية، هو الالتفات لرد الفعل الحضاري الرائع الذي اجتاح الدنيا من أقصاها إلى أقصاها مع مشهد تلك البناية الكبرى التي خلدها كبير الأدب الفرنسي فيكتور هوغو، وجعل شخصيتها الأبرز "كازيمودو" أو "أحدب نوتردام" تحتل وجدان من قرأ  روايته إلى الأبد، وهي تتعرض لذلك الحريق المؤلم والمحزن والقاسي على كل من عبر قربها يوما
من عبر قربها حقيقة ودخل بنايتها وشاهد روائع التحف التي كانت تملأ كل مكان فيها، أو من عبرها عبر الأدب وعبر القراءة وعبر السماع والفرجة على تاريخها الممتد لأكثر من ثمانية قرون.
ألم جمع الإنسانية كلها بغض النظر عن دينها أو انتمائها أو جنسها أو لونها أو بقية ما يفرقها. الشعور كان واحدا ووحيدا بين الجميع وهم متسمرون أمام شاشات التلفزيون يتمنون لو أن الصورة كلها كانت مجرد كابوس سيستفيقون منه بعد حين لكي يجدوا سيدة باريس الشهيرة وهي آمنة مطمئنة لم يمسسها سوء ولم يقربها ضر، لازال قادرة على أن تعلن أجراسها الامتنان لحظات الفرح، والحزن الشديد في اللحظات العظام والقاسية من تاريخ الإنسان
للأسف لم تكن الصورة كابوسا. كانت واقعا متحققا وحقيقيا شد العالم لساعات أربع ويزيد وانتهى بذلك الظلام المسيطر على المكان، وبذلك الحزن الذي عم قلوب وأفئدة كل من يعرف قيمة ذلك المكان، وبكلمات تحاول التحدي رغم الحزن عن البناء القريب وعن إعادة التشييد وما إليه من ضروريات الكلام فقط لأجل تجاوز الصدمة التي كانت صعبة وقوية بالفعل على كل من ينتمي لجنس الإنسان
الآخرون، أولئك الذين لا يهمهم أن تسقط الكاتدرائية هنا، أو أن يتم تدمير دمشق القديمة عن آخرها هناك، أو أن تباد القاهرة الجميلة وتستعيد ذكريات حريقها الشهير بداية القرن الماضي، أو أن تتعرض معالم حلب أو المسجد الأموي أو مناطق تونس الخضراء أو تماثيل أفغانستان التاريخية أو أي مكان آخر من أماكننا للنهب والتخريب والإحراق والتدمير، لا ينتمون لوقت الناس هذا..
يجب أن نعترف بها بكل صراحة: هم شوائب بقيت معنا من عصور الجاهلية وعصور الانتماء إلى الجهل والوثنية والافتخار بهذا الجهل وبهاته الوثنية
المشكلة هي أن العالم الآخر البعيد عنهم يتفرج عليهم عن بعد، فيما نحن شاءت أقدارنا أن نتعايش معهم في أرض الواقع، أن نسمعهم يسبون ويشتمون ثم يقولون في الختام إنهم يتحلون بأخلاق الإسلام رغم أن هاته المسكينة الأخيرة منهم براء لأنها علمت المسلم الحقيقي أول ماعلمته ألا يشمت في أحزان أي إنسان وألا يفرح للمصاب الذي يمس أخاه الآدمي
قدرنا السيء والرديء والمحزن، لكن الضروري، هو أن نعايشهم وأن نقاوم هذا الجهل القابع في أعماقهم. أن نمد لهم يد الرحمة والشفقة لأنهم لا يدركون مايقلون ولا مايفعلون.
سنوات الانحطاط القاتلة فعلت بهم أفاعيل كثيرة، وجعلتهم على هذا الشكل، وهم في نهاية المطاف محسوبون عليا وسنمضي معهم فترة من الوقت قد تطول وقد تقصر - حسب أجل كل واحد منا- لذلك لاتجوز لنا الاستقالة من هاته المهمة الصعبة، ولا يحق لنا أن نسكت عليهم بدعوى مداهنتهم وتركهم يرتكبون مايقترفونه دون أدنى إشكال، وليس من حقنا - وهذا أهم ما في الموضوع - أن نجبن عن قول حقائقهم لهم، وأن لا نترفع عن السقوط إلى مستوى مجاراتهم لكي يرضوا عنا
مشهد العالم المتمدن أول أمس الإثنين وهو يبكي مقابل مشهد هؤلاء التائهين وهم يتشفون كان مشهدا مؤلما وقاسيا لا يترك لنا أي خيار آخر إلا خيار  المقاومة الشجاعة والفعلية، ومواجهة الجهل ومحاولة القضاء عليه، وعدم الانصياع لما يريده الجاهلون، وعدم الخوف من جهالتهم هاته، ففي نهاية المطاف هي لا يمكنها أن تكون أقوى من نور الحضارة والعلم الذي يجب أن يصل إلى هؤلاء المغضوب عليهم حقا والضالين.
آمين فعلا، وانتهى الكلام، وابتدأت من جديد الحكاية ذاتها لأجل عدم الاستسلام أمام هذا الظلام القادم بكل هاته الوقاحة المرعبة.

ملحوظة على الملحوظة

(دائما لاعلاقة لها بماسبق) : لنستمع لإديث بياف وهي تغني لنوتردام دو باري ذات زمن آخر

 

تعليقات الزوّار (0)