يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني

الجمعة 19 أبريل 2019
بقلم: يوسي كلاين هاليفي - ترجمة سعيد نافع
0 تعليق

AHDATH.INFO

«جيراني الأعزاء..

نقيم سويا في نفس البناية على التلة الفرنسية في القدس، بعدد متساوي تقريبا بين الأسر اليهودية والعربية الإسرائيلية. نتبادل القفشات الصباحية في موقف السيارات ونبتسم في وجه صغارنا جميعا، لكننا لا نتكلم في السياسة نهائيا، التي تصبح موضوعا غير ذي معنى مقارنة بمستقبلنا جميعا على هذه الأرض».

بهذه الكلمات المباشرة والمؤثرة، يحاول الكاتب الإسرائيلي يوسي كلاين هاليفي، الحاصل مؤخرا على جائزة «لايك دريمرز»، إيجاد مخرج للمأزق الوجودي الذي يستبد بالفلسطينيين والإسرائيليين، في كتابه الأخير، الجريء والمستفز «رسائل إلى جاري الفلسطيني»، متذكرا معاناة الفلسطينيين، في سعي لمقاربة نزاع يستمر لعقود من زاوية جديدة أكثر إنسانية، لكن دائما بعيون إسرائيلية.

«رسائل إلى جاري الفلسطيني» مجهود يسعى لتجاوز حائط التفرقة، الذي يفصل بين الفلسطينيين والإسرائيليين، من أجل الوصول في الاتجاهين معا إلى «قلب العدو».

في سلسلة رسائل، يشرح يوسي كلاين هاليفي الدوافع التي جعلته يغادر مسكنه في نيويورك في العشرينات من عمره وينتقل للعيش في إسرائيل للمساهمة في البناء «المأساوي» لإحياء الدولة اليهودية، من منطلق الإنسان الواعي أخلاقيا، بضرورة قيام دولة ديمقراطية في الشرق الأوسط.

إنها المرة الأولى التي يتوجه فيها كاتب إسرائيلي إلى جيرانه الفلسطينيين، لشرح الأزمة بين الشعبين من زاوية نظره. هاليفي يفكك العقدة الإيديولوجية والعاطفية التي تؤسس للصراع منذ ما يزيد عن القرن، وبلغة شاعرية لا تخلو من صراحة، يفكك أيضا تداخل العلاقات المعقدة لعدة حقول عاطفية كالإيمان والاعتزاز والغضب والقلق في دواخله، كيهودي مقيم في إسرائيل بناء على تجربته الشخصية.

رسائل هاليفي لا تخاطب جيرانه الفلسطينيين فقط، لكن كل سكان العالم المعنيين بالصراع الدائر هناك، في محاولة لتفسير الاختيارات الصعبة المطروحة أمام الطرفين، التي تشكل كل إرهاصات المصير المنتظر للمنطقة. منطق الخروج من الخطاب الضيق جغرافيا وإنسانيا جعل كتاب يوسي هاليفي يحظى بمتابعة واسعة النطاق، وتستقبله وسائل الإعلام بالكثير من الإيجابية. في الـ«وال ستريت جورنال» نقرأ للمتخصصة دافني ميركين حول الكتاب «دعوة للانفتاح.. ليس لاستعمال السلاح بل للتعاطف»، ثم «كتاب عميق وفريد.. عمل مفكر مميز.. ورسالة صادقة وعاجلة». فيما كتب جيفري كولدبرج في «الأطلانتيك»: «واحدة من أرقى المداخل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي في كتاب واحد».

كنه الرسائل المتضمنة في كتاب يوسي ينتقد الازدواجية بين الدولة اليهودية والدولة الديمقراطية. يكتب يوسي «لكي تكون هذه الدولة صادقة مع نفسها، يجب أن تنبني على الديمقراطية التي وعد بها الآباء المؤسسون. وعليه، فاستثناء العرب من الهوية الوطنية للدولة يشكل تهديدا وجوديا للمجتمع الإسرائيلي». ويختم يوسي كتابه بسؤال مفتوح: «مشكلتي مع قانون الدولة - الأمة ليس في تعريفه لإسرائيل كدولة يهودية، لكن في عدم تعريفه لإسرائيل كدولة لكل المواطنين. هذا ما يجعل هذا القانون قاصرا ليس من حيث ما يفترضه، بل من حيث ما يتناسى».

النقاش مازال في قلب الراهنية ويسيل الكثير من المداد عبر العالم. لكن ربما، شكل كتاب يوسي مدخلا للفلسطينيين والإسرائيليين للشروع في حوار بناء صادق وبناء، لإلمام أكبر بهوية الآخر، وقبوله تماما.

بالنسبة للمنطقة ككل، سيشكل هذا الحوار خطوة كبيرة نحو السلام."

تعليقات الزوّار (0)