فوضى النقل تغضب المواطنين والمستخدمين بالرباط والنواحي

الجمعة 19 أبريل 2019
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

يعيش النقل الحضري بمدن الرباط وسلا وتمارة وضواحيها، منذ ثلاثة عشر يوما، شللا تاما بسبب إضراب مستخدمي حافلات شركة "ستاريو"، دون أن تتدخل السلطات والمجلس الجماعي للعاصمة لإيجاد مخرج للإضراب الذي ضاعف معاناة سكان المدن الثلاث وضواحيهما مع النقل العمومي.

عبر عدد من سكان الرباط والضواحي عن غضبهم بسبب فوضى النقل التي تعرفها المدينة، وذلك بعد دخول مستخدمي الحافلات إضراب منذ أيام،كرد فعل اتجاه الشروط التي تضمنها دفتر التحملات الذي سيؤطر عمل شركة "ألزا" التي ستتولى تدبير النقل الحضري بالرباط والمدن المجاورة لها ابتداء من شهر يونيو المقبل، حيث ستستغني عن القباض ويتولى سائقو الحافلات مهمة استخلاص ثمن التذاكر، على غرار الخطوة التي تم تعميمها في وقت سابق بمدينة الدار البيضاء.

وفي انتظار أن تسفر هذه اللقاءات عن حل وسط، تجد ساكنة الرباط نفسها مضطرة لتدبير تنقلها داخل المدينة في جو من الفوضى الذي يبدو أنه مستمر خلال الأيام القادمة، بعد أن قرر المستخدمون خوض وقفة أمام البرلمان الأسبوع القادم، للمطالبة بإعادة توزيع القباض على مناصب أخرى، أو استفادتهم من المغادرة الطوعية.

السائقين أيضا عبروا عن رفضهم للمهام الجديدة التي ستوكل لهم بعد التخلي عن القابض،حيث سيعمل السائق على استخلاص ثمن التذكرة دون الحصول على تعويض، وهو ما يعني عبء إضافي على أصحاب هذه المهنة التي لا يتجاوز مدخولها 2600 درهم، في الوقت الذي تستفيد فيه الشركات من عروض مغرية.

تعليقات الزوّار (0)