رحيل أحد أعمدة مجموعة " ازماز" الأمازيغية

الإثنين 22 أبريل 2019
أوسي موح لحسن
0 تعليق
AHDATH.INFO

بعد رحيل محمد الخاليدي منذ سنوات, انتقل الى دار البقاء يوم أمس الأحد بمدينة الدار البيضاء محمد العرفي المعروف بعبد الله المغرب الى دار البقاء.

الراحل هو أحد أبرز أعمدة مجموعة " ازماز" الامازيغية والتي أسسها الى جانب  محمد خالدي ،الملقب بباليزيد و لحسن أوسالم، سنة 1974 بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء , وهي  مجموعة عرفت بنمطها المتميز في الغناء استغلت فيها  الألوان الفنية التراثية بمنطقة سوس كأحواش وترويسا , كما وظفت آلات موسيقية عصرية الى جانب الاحتفاظ بآلات ايقاعية تقليدية.
والراحل هة من بين الاسماء التي واصلت اباعاتها الى حين وفاته رغم هشاشة  مناخ الاشتغال والابداع وعدم الاهتمام بأمثاله من كبار الفنانين الذين أسسوا لمدرسة متميزة في الفن والغناء الامازيغي الملتزم. وواصل رفقة بقية أعضاء المجموعة الاحياء المشاركة في المهرجانات, وتم تكريمه بمناسبة رأس السنة الامازيغية 2014 بأكادير.

مجموعة ازماز عرفت بأغاني شهيرة مثل " إساوا تسلام " و " رواح أنمون " و غيرها .

تعليقات الزوّار (0)