الكربوهيدرات تساعد على مقاومة الجوع والعطش

الإثنين 13 مايو 2019
وكالات
0 تعليق

AHDATH.INFO

يتناقل المسلمون، خلال شهر رمضان، مجموعة مختلفة ومتنوعة من النصائح بشأن أطعمة ومشروبات من شأنها تخفيف الشعور بالجوع والعطش أثناء الصيام.

وفي هذا الإطار، قالت منظمة الصحة العالمية إن وجبة السحور لها أهمية كبيرة في شهر رمضان المبارك، وتنصح بتأخيرها قدر الإمكان لمواجهة طول فترة الصيام.

وفي حوار مسجل عبر موقع المنظمة الإلكتروني، قال الدكتور أيوب الجوالدة، المستشار الإقليمي للتغذية، إن مكونات وجبة السحور يجب أن تكون “مدروسة بعناية”. وأوضح أنه من الضروري أن تضم كميات من الكربوهيدرات المعقدة، التي تحتوي على نسب عالية من الألياف، مع شرب كوب من الحليب خالي الدسم.

ونوّه الجوالدة، بأن هذه الأغذية تساعد على تحمل ساعات الصوم الطويلة، لاحتوائها على نسب مرتفعة من الألياف، كما أنها غنية بالبوتاسيوم الذي يمنع العطش.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك اختلافا بين الكربوهيدرات البسيطة والكربوهيدرات المعقدة، أما الأولى فهي أحد العناصر الهامة التي يحتاجها الجسم وتتواجد بشكل كبير في السكريات، وتعتبر جزيئات سكر الغلوكوز هي المكون الرئيسي لها. ومن أهم مميزات هذا النوع من الكربوهيدرات أن الجسم يستطيع هضمها وامتصاصها بسهولة فائقة، وبالتالي يستطيع الجسم من خلال تناولها أن يحصل على الطاقة اللازمة له بسرعة ودون عائق.

وتعتبر خصائص الكربوهيدرات المعقدة معاكسة للنوع الأول، فجسم الإنسان لا يستطيع أن يقوم بهضم وامتصاص الكربوهيدرات المعقدة بسهولة، كما هو الحال مع الكربوهيدرات البسيطة، بل يحتاج إلى وقت أطول نسبيا ليقوم بهضمها وامتصاصها. كما أن الكربوهيدرات المعقدة ليس لها تأثير على معدلات السكر داخل الدم. وتوجد الكربوهيدرات المعقدة في العديد من أنواع الأطعمة مثل الحبوب بشكل عام، والخبز، والعدس، والفاصولياء، والفول، والخضروات، والقمح، والشوفان، والشعير، والذرة، والأرز البني، وتحتوي هذه الكربوهيدرات على نسبة جيدة من البروتين أيضاً.

وتساعد الكربوهيدرات المعقدة في المحافظة على الشعور بالشبع وعلى مستويات من الطاقة لفترة زمنية. ويفيد طول عملية هضمها في تقليل مخاطر الإصابة بالسكري وبعض الأمراض الأخرى التي لها صلة بالهرمونات. كما تساعد الألياف التي تحتويها على حركة الأمعاء وسهولة التخلص من فضلات الجسم.

تعليقات الزوّار (0)