استثناء مغربي.. "فقراء" مرتيل محرومون من قفة رمضان !!

الثلاثاء 14 مايو 2019
مصطفى العباسي
0 تعليق

AHDATH.INFO

فوجئ "فقراء" مرتيل، ممن يستحقون الإستفادة من قفة رمضان، بحرمانهم من هاته القفة، للعام الخامس أو السادس على التوالي، دون أن يعرفوا سببا لذلك، فيما توزع ذات القفة على نظرائهم على مشتوى عمالة المضيق الفنيدق، التي ينتمون لها. ويستغرب هؤلاء، حرمانهم كل عام من تلك القفة، فيما توزع على باقي الجماعات الأخرى.

وكان عامل المضيق الفنيدق، قد أعطى انطلاقة توزيع قفة رمضان، على مستوى عمالته التي تضم مدن، مرتيل، المضيق، الفنيدق، وجماعتين قرويتين هما العليين وبليونش، وبلغت عدد القفف التي ستوزع على مستوى المنطقة قرابة 1000 قفة، لكنها لن تشمل مدينة مرتيل، فيما سيستفيد منها باقي الجماعات الأخرى المذكورة.

أهالي مرتيل، يستغربون ويحتجون، كل عام على إقصائهم من تلك القفة الرسمية، التي توزعها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، عن طريق العمالة، منهم من يعرف القصة، ومنهم من يستغلها لإيقاد الفتن، فيما هناك فئة ثالثة تلتزم الصمت، وهي المسؤولة عن المشكل، الذي يتفاقم ويستمر منذ ألحقت جماعة مرتيل بالعمالة الجديدة، بداية العام 2010.

ووفق معلومات مؤكدة حصلت عليها أحداث أنفو، فإن حصة مرتيل، من ميزانية مؤسسة محمد الخامس للتضامن، لازالت تعطى لعمالة تطوان، في حين أن الجماعة المعنية، لا توجد ضمن ترابها، فيما لا تستفيد عمالة المضيق الفنيدق، من أي درهم مخصص لفائدة مرتيل، وهو ما يجعل صرف اعتمادات لفائدة هؤلاء "غير قانونية"، وفق ما أكده مصدر مسؤول.

ذات المصدر أوضح، أن إلحاق مرتيل، بعمالة المضيق الفنيدق، لم يرافقه إلحاق الميزانية المخصصة لها، وهو ما يطرح إشكالا قانونيا واجتماعيا كبيرا، حيث ترفض تطوان، عن طريق الجهة المخول لها صرف الإعتماد، منح أي قفف لفائدة مرتيل، بحكم أنها غير تابعة لعمالتها، فيما نفس المشكل، تجده أمامها عمالة المضيق، التي لا يمكنها نقص قفف مخصصة لأربع جماعات.

وعملت أحداث أنفو، أن عامل الإقليم الجديد، والسابق، كانوا قد راسلوا السلطات المختصة لمطالبتها، بضرورة التعجيل بحل المشكل، واستخراج الميزانية الخاصة بمرتيل، من ميزانية تطوان، وتعطى لعمالة المضيق، حتى تتمكن من توفير المساعدات لمن يستحقها من أهالي مرتيل، المحرومين منها منذ سنوات، دون غيرهم، وهي الحالة الوحيدة الإستثنائية على المستوى الوطني.

ولحد رمضان الجاري، لم يتم حل المشكل، مما جعل "فقراء" مرتيل، يحرمون مجددا من تلك المساعدات، حيث استغرب الكثيرون هذا الإستثناء، وكتب البعض معلقا، في مواقع التواصل الاجتماعي "هل أصبحت مرتيل قطر المغرب، ليست في حاجة لمساعدة".

وعبر الكثيرون عن غضبهم من هذا الحيف، مطالبين السلطات المعنية محليا ومركزيا، التعجيل بحل الإشكال، وتمكين مستحقيها بمرتيل، من المساعدة التي تخصهم.

بهذا وبلغ عدد المستفيدين من عملية الدعم الغذائي « رمضان 1440 هـ » بعمالة المضيق – الفنيدق، 969 أسرة تنحدر من مختلف الجماعات المشكلة للعمالة.ويتوزع المستفيدون من العملية، التي أشرف على إعطاء انطلاقتها عامل عمالة المضيق – الفنيدق، ياسين جاري، رفقة وفد من السلطات المدنية والعسكرية والمنتخبين، على 327 أسرة بجماعة المضيق، و 220 أسرة بجماعة الفنيدق، و 300 أسرة بجماعة العليين، و 122 بجماعة بليونش.

تعليقات الزوّار (0)