مساع لحل أزمة طلبة الطب والوزارة تجلس إلى طاولة الحوار مع التنسيقية

الأربعاء 15 ماي 2019
سعاد شاغل
0 تعليق

AHDATH.INFO

في إطار المساعي لحل أزمة طلبة الطب التي عمرت لأكثر من شهرين، عقد المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين، يوم الإثنين 13 ماي  اجتماعا ثانيا، مع  تنسيقية طلبة الطب والصيدلة وطي الأسنان  في إطار وساطة بأفق إيجاد حلول متوافق عليها ، لتفادي سنة بيضاء .

محمد الدرويش رئيس المرصد الذي تحدث بتفاؤل واضح، عن قرب نهاية الأزمة ، وعودة الطلبة إلى مقاعد الدراسة حال توصلهم بمحضر الاتفاق مع وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة، من أجل عرضه خلاصات اجتماعهم مع الوزارة   على الجموع العامة للتنسيقية الوطنية لطلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان، من أجل مناقشته، واتخاد القرار المناسب   . داعيا الحكومة إلى تحمل المسؤولية في توفير تكوين طبي جيد  .

وقد أكد محمد الدرويش، أن المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين استطاع بعد اجتماعه بالطلبة واتصالاته مع الأطراف الحكومية المعنية، من خلخلة الملف، إذ أنه في اجتماع المسؤولين مع الطلية ، يومه الثلاثاء 14 ماي تم اقتراح مجموعة من المداخليل لإيجاد مخرج للأزمة، التي دامت أكثر من سبع أسابيع .

وأشار رئيس المرصد إلى أنه في نهاية اجتماعه بالتنسيقية ، حرص الطرفين على قيام رئيس المرصد  بالوساطة في حياد تام بيهم وبين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة، من أجل إيجاد حلول لأهم نقاط ملفهم المطلبي .

وأوضح محمد الدرويش على أن هناك ثلاث مطالب تشكل نقطا الخلاف، والتي من أهمها مشاركة التنسيقية في بلورة وإعداد أي مشروع لإصلاح الدراسات الطبية، والسنة السادسة لكليات طب الأسنان وامتحانات الإقامة .

وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قد جلست إلى طاولة الحوار، يومه الثلاثاء 14 ماي مع الطلبة، من أجل إيجاد حلول لمختلف نقاط ملفهم المطلبي ، الذي خاضوا من أجله مقاطعة مفتوحة عن الدراسة

وعقدت  شبكة عمداء كليات الطب والصيدلة وكليتي طب الأسنان، اجتماعا نهاية الأسبوع للمرة الثانية، بمقر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي ، وذلك في إطار تتبعها المستمر للوضعية التي تعرفها كليا الطب، بحيث جددت الدعوة للطلبة لاستئناف الدراسة والتحضير الجيد للامتحانات المبرمجة، والتأكيد على مواصلة تعبئة كل الطاقات وتوفير الوسائل الضرورية لضمان السير العادي للدراسة، وإجراء الامتحانات والامتحانات الاستدراكية في ظروف جيدة. ووفق البرمجة الزمنية التي أقرتها هياكل الكليات .

وخلال هذا الاجتماع، عبر عمداء الكليات عن تثمينهم للبلاغ المشترك بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة الصادر في 17 أبريل 2019، الذي يتضمن التزامات واضحة من أجل حل المشاكل المطروحة والاستجابة للمطالب المشروعة للطلبة، ومن بينها المشاكل الخاصة بالأطباء الداخليين والمقيمين ومراجعة النظام البيداغوجي . وأن هناك التزام حكومي، وأن الحكومة عازمة على اتخاد الإجراءات اللازمة لضمان تجنب سنة بيضاء .

وكان آباء وأولياء طلبة كليتي الطب والصيدلة وطب الأسنان بالرباط، قد راسلوا يومه الثلاثاء 13 ماي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي من أجل التدخل لإنقاذ السنة الدراسية الحالية بكليتي الطب والصيدلة وطب الأسنان.

وطالب آباء وأمهات الطلبة من الوزارة إيجاد حل ملائم لوقف مقاطعة الدروس والامتحانات التي طال أمها. معبرين عن انشغالهم لما آلت إليه الأمور من احتقان وغموض، ووضع حد لماوصفوه ب« حالة الانسداد » . داعين الوزير إلى العمل بكل الوسائل على إنقاذ السنة الدراسية الحالية « قبل فوات الأوان وتطور الأمور إلى ما قد يسيء لسمعة بلدن وللمنظومة التعليمية بهذه الكليات » .

وكان طلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة ومنذ أزيد من شهرين، قد قاطعوا مقاطعة شاملة الدروس النظرية والتطبيقية والتداريب الاستشفائية والامتحانات، احتجاجا على خوصصة دراسة الطب وتنزيل مشروع كليات الطب الخاصة.

تعليقات الزوّار (0)