حكومة العثماني تسعى للتصدي للفساد في مجال التعمير والعقار

الأربعاء 15 مايو 2019
فطومة نعيمي
0 تعليق

AHDATH.INFO

أقر رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أن قطاعي التعمير والعقار من بين القطاعات، التي تشهد استشراء آفة الرشوة والفساد.

وأكد العثماني، الذي كان يتحدث الأربعاء15ماي2016 في لقاء تواصلي حول "تعزيز الشفافية من أجل ضمان النزاهة والمصداقية"، نظمته وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة وعرف تقديم نتائج دراسة تهم خرائطية مخاطر الرشوة في قطاعي التعمير والعقار ، أن الحكومة تعطي أهمية كبرى لمحاربة الفساد والرشوة في كل القطاعات قصد تسريع الاستيراتيجية الوطنية لمحاربة الفساد. إذ أوضح العثماني أن من الإجراءات المتخذة في هذا الصدد وضع خرائطية المخاطر المتعلقة بالفساد والرشوة في مختلف القطاعات.

ونبه رئيس الحكومة إلى أن الفساد يبدد الجهود التنموية، حيث شدد على أن الحل الوحيد هو النزاهة ومحاربة الرشوة، داعيا جميع القطاعات والمؤسسات والمجتمع المدني والمواطنين إلى التعبئة الشاملة لمحاربة الفساد.

وأشار العثماني، في ذات الصدد ، إلى أن تحسن تصنيف المغرب في المؤشر الدولي للشفافية في إدراك الرشوة خلال السنتين الأخيرتين غير كاف. وقال إن الحاجة كبيرة لمزيد من التعبئة. إذ كشف تحسن تصنيف المغرب ب17درجة بما يعادل 6النقط ويضع المغرب في الرتبة 73 من أصل 180دولة مقابل الرتبة 90برسم 2016.

ومن جهته، بدا وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عبد الأحد الفاسي، كمن يمشي على البيض، وهو يعلن عزم الحكومة من خلال وزارته محاربة الفساد في مجالي التعمير والعقار .

وبارتباك ملحوظ، وهو يقر باستشراء الفساد في قطاعات التعمير والعقار والإنعاش العقاري والبناء، استدرك الفاسي الفهري مؤكدا أن مقاربة معالجة الفساد في هذا القطاعات بعيدة عن أن تكون "عقابية أو تتعمد توجيه التهم".

وزاد عبد الأحد الفاسي مشددا على أن الوزارة تعتزم معالجة الفساد في قطاعي التعمير والعقار ب"مهنية عالية وجدية وصرامة".

وألح المسؤول الحكومي قائلا :"دون تهويل أو استصغار أو استخفاف بالظاهرة". وأشار الوزير في ذات السياق إلى أن إثارة ظاهرة الفساد في قطاعي التعمير والعقار يندرج في سياق الشفافية والجرأة وتجاوز الطابوهات في أفق تعزيز الشفافية والمصداقية والنزاهة لتقليص الفساد.

وإلى ذلك، أكد العثماني أن جهود الحكومة تعززت بتفعيل الهيئة الوطنية للنزاهية والوقاية من الرشوة ومحاربتها. و ألمح رييس الحكومة إلى الضغط، الذي يمارسه رئيس الهيئة الوطنية للنزاهية والوقاية من الرشوة ومحاربتها، محمد البشير الراشيدي، منذ تعيينه، على الحكومة.

وحضر اللقاء رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ورئيس الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها محمد بشير الراشيدي، ووزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة عبد الأحد الفاسي الفهري، والكاتب العام للوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، وكاتبة الدولة المكلفة بالإسكان، فاطنة الكيحل.

كما عرف اللقاء حضور هيئات منها ترانسبرانسي المغرب، والهيئة الوطنية للمهندسين المعماريين، والهيئة الوطنية للمهندسين المساحين الطبوغرافيين، والجامعة الوطنية للبناء والأشغال العمومية، وجامعة صناعة مواد البناء، علاوة على الفيدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين، والجامعة المغربية للاستشارة والهندسة، والاتحاد الوطني لصغار المنعشين العقاريين.

 

 

تعليقات الزوّار (0)