أبو حفص يرد الاعتبار للأمازيغية ويتهم الكتاني بـ" العنصرية"

الإثنين 20 مايو 2019
أوسي موح لحسن
0 تعليق

AHDATH.INFO

لم يتردد محمد الرفيقي الملقب بأبي حفص في الرد على صديقه السابق حسن الكتاني  بشأن اعتباره ادخال أبجدية تيفيناغ في الأوراق النقدية بأنها "تضييق على لغة الاسلام والمسلمين", وخاطبه بالقول أن " تفضيل العرب أو العربية على سائر الأجناس واللغات برأيي فكرة بليدة، فضلا على أنها فكرة عنصرية قائمة على قومية وعصبية مقيتة".

وأضاف الرفيقي في رده على الكتاني الدي شاركه الزنزانة في السجون بعد ادانتهما بالتورط في أحداث 16 ماي الارهابية قبل العفو عنهما ان "الخطير هو أدلجة اللغة، واحتقار لغات الآخرين كيفما كانت هذه اللغة".
وفيما يلي تدوينة أبي حفص:
"أولا: فكرة تفضيل العرب أو العربية على سائر الأجناس واللغات برأيي فكرة بليدة، فضلا على أنها فكرة عنصرية قائمة على قومية وعصبية مقيتة..
هي سخيفة لأنها قائمة على أنها لغة القرآن، مع أن القرآن لو نزل على الصينيين لكان بلغة أهل الصين، فهل ستكون الصينية حينئذ هي لغة أهل الجنة وفضلها الله على سائر اللغات ووووو....
القرآن كان عربيا لأنه نزل في بيئة عربية، كما كانت الكتب الأخرى بألسن قومها، " وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه"، فلا فضل لأي لغة على أخرى..
ثانيا: ، التي لا تقبل بينها من ليس من عرقها، أما وأنت ترى أن الإسلام دين للعالمين، وأنه للعرب والعجم، وأنه لا فرق بين الأجناس والأعراق، ثم تدعي أن العربية لغة الإسلام والمسلمين، وأنها لغة الجنة، و... فذلك تناقض ما بعده تناقض..
ثالثا: هذه الفكرة طبعا ليست جديدة، بل هي مبثوثة في عدد من كتب التراث، نجد مثلا ابن تيمية في كتابه المشهور " اقتضاء الصراط المستقيم في مخالفة أصحاب الجحيم" يتحدث عن كون العربية شعار الإسلام والمسلمين، وعن كراهية الرطانة، وهي خلط العربية بغيرها، بل اعتبر ذلك من النفاق، كما ألف عدد من الفقهاء كتبا في فضل العرب،" محجة القرب إلى محبة العرب"، لعبدالرحيم بن الحسين العراقي، وكتاب مسبوك الذهب في فضل العرب؛ لمرعي بن يوسف الكرمي، وكتاب مبلغ الأرب في فخر العرب لأبي العباس الهيثمي، وكل هذه الكتب مشحونة بالعنصرية المغلفة بالدين..
رابعا: ما جاء في الكتب السابقة الذكر، كان دفاعا عن العرب بعد اختلاطهم بباقي الأجناس، بل وتفوق الأجناس الأخرى على العرب حتى في الفقه والحديث والعلوم الدينية، بل حتى في لغة العرب نفسها، فكانت ردة الفعل هذه نابعة من خوف على العرق العربي واللسان العربي من الانحسار، ما أنتج هذا الفقه العنصري، والواقع أن متبني هذا الفكر اليوم يصدرون مثل هذا الخطاب لنفس الأسباب، بل الأمر اصبح أكثر سوءا مع حالة التخلف، ومع تأثيرات العولمة، إلا أن الفارق بيننا اليوم وبين ما سبق، أن منظومة القيم قد تطورت بما لا يسمح بتاتاااا بأي خطاب عنصري متعصب، ولا بد من الوعي بأننا نعيش بدولة حديثة تقتضي أفكارا حديثة، وليس أفكارا عنصرية أكل عليها الدهر وشرب..
خامسا: هذا فيما يتعلق باللغات والأعراق جميعا، فكيف والمعني بهذا الخطاب لغة رسمية تضمنها دستور الدولة، وسبقت العربية للوجود بهذه المنطقة، وهي جزء لا يتجزأ من هويتنا وتاريخنا وثقافتنا..
سادسا: ليس من العيب أن يعتز الإنسان بلغته عربية كانت أو امازيغية أو أي لغة أخرى، ولكن الخطير هو أدلجة اللغة، واحتقار لغات الآخرين كيفما كانت هذه اللغة، فكيف وهي جزء واسع جدا من هويتنا المشتركة؟

#لا_للعنصرية"

تعليقات الزوّار (0)