النيابة العامة في قضية بوعشرين : برناني والهواري تعانيان من متلازمة "ستوكهولم"

الثلاثاء 21 مايو 2019
AHDATH.INFO
0 تعليق

AHDATH.INFO

قالت النيابة العامة في مرافعتها أمام محكمة الاستئناف الثلاثاء في قضية توفيق بوعشرين المتابع بتهم الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي إن ضحيتين للتهم المذكور تعانيان من متلازمة ستوكهولم التي تجعل الضحية تتعاطف مع جلادها.

وقال ممثل النيابة العامة في مرافعته ردا على مزاعم دفاع بوعشرين الضغط على المصرحات أن كل اللواتي ورد إسمهن في القضية وقعن على احترام حقوقهن في الدفاع باستثناء عفا برناني وآمال هواري، وهما معا اللتان وصف ممثل النيابة العامة علاقتهما ببوعشرين بمتلازمة ستوكهولم و هي ظاهرة نفسية تصيب الفرد عندما يتعاطف أو يتعاون مع عدوه أو من أساء إليه بشكل من الأشكال، أو يظهر بعض علامات الولاء له مثل أن يتعاطف المخطوف مع المُختَطِف. وتسمى أيضاً برابطة الأسر أو الخطف وقد اشتهرت في العام 1973 حيث تظهر فيها الرهينة أو الاسيرة التعاطف والانسجام والمشاعر الإيجابية تجاه الخاطف أو الآسر، تصل لدرجة الدفاع عنه والتضامن معه. هذه المشاعر تعتبر بشكل عام غير منطقية ولا عقلانية في ضوء الخطر والمجازفة التي تتحملها الضحية، إذ أنها تفهم بشكل خاطىء عدم الاساءة من قبل المعتدي إحساناً ورحمة. وقد سجلت ملفات الشرطة وجود متلازمة ستوكهولم لدى 8% من حالات الرهائن

وقد أطلق على هذه الحالة اسم "متلازمة ستوكهولم" نسبة إلى حادثة حدثت في ستوكهولم بالسويد حيث سطا مجموعة من اللصوص على بنك كريديتبانكين Kreditbanken هناك في عام 1973 ، واتخذوا بعضاً من موظفي البنك  رهائن لمدة ستة أيام، خلال تلك الفترة بدأ الرهائن يرتبطون عاطفياً مع الجناة، وقاموا بالدفاع عنهم بعد إطلاق سراحهم

النيابة العامة تحدثت بعد ذلك عن الضغط والتغرير والإغواء الذي تعرضت له المذكورتان سواء عفاف التي تم تنقيلها إلى الرباط تعسفيا ثم أعيدت إلى الدار البيضاء أثناء المحاكمة، أو آمال التي اعترفت عبر الفيسبوك أنه قد تم التعامل معها من طرف الشرطة القضائية بكل رقي، قبل أن تغير أقوالها في المحكمة وتدعي أنها تعرضت للضغط

تعليقات الزوّار (0)