آدم في كان: بعيدا عن "البوسان"..قريبا من السينما

الخميس 23 مايو 2019
كان (جنوب فرنسا) - بلال مرميد
0 تعليق

AHDATH.INFO

بعيدا عن نقاش القبل، قريبا من نقاش السينما.. هنا حديث عن ما شاهدته العين في الشاشة، و ليس خارجها.
أنسل من القاعة الكبرى التي تحتضن أفلام المسابقة الرسمية، لأخلق مساحة زمنية أخصصها لمشاهدة الفيلم المغربي "ٱدم" للمغربية مريم التوزاني و هو إنتاج مغربي و فرنسي و بلجيكي. هو أول أفلامها الطويلة، عرض في فئة "نظرة ما" (الفئة الثانية في مهرجان كان) و له أخصص ركن اليوم..
يبدأ الشريط بلقطات مقربة ترصد ملامح "سامية" (نسرين الراضي) المرأة الحامل خارج إطار الزواج و  التي توصد في وجهها الأبواب، و ينتهي بعد ساعة و ثمان و ثلاثين دقيقة بلقطة مقربة لنفس الشخصية التي تفتح الباب لتغلقها مغادرة رفقة مولودها "ٱدم" نحو المجهول. المجهول يرافقها من أول الشريط ،و يبقى مستأسدا إلى أن ينتهي العمل الذي يحكي معاناة أم عازب نتعرف عليها و هي في فترة حمل متقدم. مجتمع يرفضها، و حالة تيه تعيشها بين الأزقة القديمة للدار البيضاء خلال بحثها عن بيت تشتغل فيه ليأوي جسدها و جسدا صغيرا لرضيعها الذي قد يأتي بين الفينة و الأخرى. تستمر اللقطات المقربة التي لجأت إليها المخرجة لتصوير قسمات "سامية". ينتهي بها المطاف عند "عبلة" (لبنى أزابال) فقدت رفيقها في الحياة، و تعيش رفقة ابنتها. علاقة متشنجة، ليحصل التقارب تدريجيا رغم نز الأعصاب. يستوعب المشاهد بأن المخرجة تريد أن تمرر فكرة مفادها بأن المرأة التي تعاني هي سند امرأة أخرى تعاني، أما الرجل فيغيب و لا يوجه له اللوم في أي لحظة من لحظات شريط صنعته المرأة من أجل المرأة. في الفيلم، كثير من نوستالجيا، و كثير من تفاصيل يبدو بأن مريم التوزاني عايشت مثيلا لها من ذي قبل. تعطف عبلة على سامية، و تساند "سامية" مضيفتها، و تساعدها على التحرر من عقد ماضيها و في الخلفية أغنية "بتونس بيك" لوردة التي تصير مع مرور الدقائق مؤشرا على حصول تصالح مع الألم و عبور نحو الأمل. الأمل يعود ليختفي في ٱخر دقائق الشريط، حين يرى "ٱدم" النور في ظروف عسيرة. أم عازبة ترفضه و تتأهب للتخلي عنه، و صديقة تشجعها على الاحتفاظ به. قوة الفيلم في نهايته، حين تعانق "سامية" ابنها و تفكر في تصفيته ثم تقترب منها الكاميرا أكثر حين تعيد احتضانه في إشارة إلى اقتناعها بحقه في الحياة. تغادر رفقة ابنها فيما بعد نحو المجهول، و يغادر المشاهدون قاعة "Debussy" الشهيرة بعد أن لفظ الفيلم أنفاسه، و لفظت المقاعد أجساد مشاهدين حركتهم الدقائق الأخيرة من "ٱدم".
موضوع الأم العازبة، سبق أن تم تناوله مرارا في سينمانا المغاربية و العربية. قد يقول قائل بأن "مهرجان كان" يختار عن قصد الأفلام التي تتناول مثل هذه المواضيع، و هي ملاحظة لن يمارس اثنان بخصوص صحتها حين يتوفر للفيلم الحد الأدنى من مقومات جمالية. الجديد هنا، أن مريم التوزاني صنعت شريطا عن المرأة اعتمادا على كفاءة المرأة لعرض معاناة المرأة.
بغض النظر عن الجدل الذي أعقب التقاط صور خارج صالة العرض و هو أمر لا يهمني في هذا المقام، وجب الإقرار بأن الكاستينغ الأنثوي كان موفقا، و الحديث هنا عن نسرين الراضي و لبنى أزابال و الطفلة دعاء بلخودة و حسنة طمطاوي بدور ثانوي. أداء فيه إقناع في أغلب فترات الشريط، مع تسجيل بعض من ملاحظات منها مثلا دارجة لبنى أزابال التي كان بالإمكان الاشتغال عليها أكثر قبل الشروع في التصوير. في ٱخر دقائق الفيلم، أبانت الممثلة نسرين الراضي على قدرة كبيرة في خلق إحساس رهيب، و تقديم أداء يتغذى من الداخل. دور "سامية"، يستحق الإشادة و يظهر بأن الشخصية تم الاشتغال على بنائها مطولا و بعناية. بعيدا عن ما رافق عرض الفيلم، بالإمكان القول بأن الراضي التي حملت الفيلم لعبت أفضل أدوارها في السينما لحد الٱن، و هو أمر سيتأكد منه الخلق بعد عرض الفيلم في القاعات لاحقا.
في محاولتها الأولى في الفيلم الطويل، نأت المخرجة مريم التوزاني عن توزيع الاتهامات كما يحدث عادة في أفلام بمواضيع مماثلة، و أرادت أن تمنح الأم العازبة فرصة الإفضاء بما يساورها من مخاوف تخص مستقبل ابنها الذي قد يعيش رفضا من ذويه و بني جلدته. ٱخر الكلام، في هذا الركن لم و لن نتحدث عن قبلة أو صفعة لأن ما يهمني شخصيا هو ما أشاهده في قاعة العرض. هو ركن سينمائي، و سيبقى كذلك على الدوام مع احترامي لاختيارات الٱخرين. "ٱدم"، طفل ولد خارج مؤسسة الزواج و جعل مريم التوزاني داخل ثاني أهم المسابقات هنا في مهرجان "كان". هنيئا لها و لفريق عملها، و بالتوفيق ل "ٱدم" في مشاركاته المقبلة، و بالتوفيق أيضا لكل السينمائيين المغاربة في محاولاتهم المضنية لفرض الذات في مواعيد عالمية توضع أمام الراغبين في المشاركة فيها عراقيل كثيرة.
لكم قبلاتي من "كان"، و لا أحتاج طبعا لأذكر بأنها كانت و ستبقى قبلات أخوية.
*ركن "سينما بلال مرميد"، إذاعة ميدي1

تعليقات الزوّار (0)