أزمة البام تصل عاصمة سوس

الخميس 23 مايو 2019
إدريس النجار
0 تعليق

AHDATH.INFO

هاجم أعضاء بالمكتب الفدرالي الكاتب الجهوي السابق محمد أوضمين، الذي وجه تهنئة إلى سمير كودار بمناسبة انتخابه رئيسا للجنة التحضيرية، وأضاف الغاضبون بأن المنسق الجهوي لم  يعد له وجود في الحزب أصلا بعد تقديمه لاستقالته، مستغربين كيف" يخرج من جحره ليقدم التهاني ويتحدث باسم تنظيم لم تعد له به أية صلة"  بحسبهم.

وكشفت وثيقة الاستقالة  التي يتخذ منها الموالون للأمين العام حجة أن أوضمين قدم استقالته المصادق عليهان وأنه لم يعد يتحمل اي مسؤولية بالبام مند 21 شتنبر من سنة 2017 ، من خلال استقالة التي توجه خلاله إلى الأمين العام معبرا عن نفض يديه من المسؤولية بصفته منسقا جهويا للاصالة  والمعاصرة بجهة سوس ماسة، وكذا من جميع التنظيمات والهياكل الحزبية المحلية والجهوية والوطنية حسب ما جاء في ديباجة الاستقالة.

وتضيف الاستقالة بأن أوضمين سيظل رهن إشارة الحزب بصفته مناضلا بتنظيماته، بمعنى أنه يستقيل من المسؤوليات كيفما كان نوعها، ليحتفظ بالعضوية.

غير أن الغاضبين يشددون على أن الرجل انتهى من حزب البام، وأنه يتحرك لفائدة تنظيم سياسي آخر، ويرغب في تزكية الخارجين عن قانون الحزب وتنظيماته من أجل إضعافه، وشدد الغاضبون بأنهم" سيتصدون لمثل هذه السلوكيات".

وشدد عضو بالمكتب الفدرالي للحزب على أن المناضلين متشبثون بقانون الحزب ومؤسساته وهياكله المنتخبة، وأن " رأس الثعبان شرعوا في قطعه"، ولا بد من تأدية ضريبة الإصلاح، ومن بين الاجراءات المتخذة تحميد عضوية الحموتي وسحب تفويض رئاسة المكتب الفدرالي منه، وتجميد عضويته وإحالته على لجنة الأخلاقيات.

تعليقات الزوّار (0)