بعد خسارة الأرض.. خطط جديدة لمقاتلي "داعش"

يلجأ مقاتلو تنظيم "داعش" إلى حرب العصابات بعدما خسروا الأراضي التي كانوا يسيطرون عليها، وهذا على وجه التحديد هو ما توجههم صحيفة التنظيم إلى القيام به.

الأحد 26 مايو 2019
AHDATH.INFO
0 تعليق

AHDATH.INFO - متابعة

يلجأ مقاتلو تنظيم "داعش" إلى حرب العصابات بعدما خسروا الأراضي التي كانوا يسيطرون عليها، وهذا على وجه التحديد هو ما توجههم صحيفة التنظيم إلى القيام به.

ففي الأسابيع الأخيرة شجعت صحيفة "النبأ" الإلكترونية التابعة للتنظيم عناصره على اتباع أساليب حرب العصابات ونشرت تعليمات تفصيلية عن كيفية تنفيذ عمليات الكر والفر.

ويستخدم التنظيم هذه الأساليب في أماكن يتطلع إليها للتوسع خارج العراق وسوريا، وفي حين أن التنظيم جرب هذا النهج من قبل، فإن التوجيهات الإرشادية توضح أنه يعتمده ليصبح نظام العمل الأساسي.

ويقول محللون إن "هذه المحاولة لإنعاش التنظيم المتشدد تحقق نجاحاً حتى الآن، فقد نفذ الكثير من الهجمات في أجزاء مختلفة من العالم في الأسابيع القليلة الماضية بما في ذلك أماكن لم يستهدفها من قبل".

وقالت المديرة التنفيذية لمجموعة سايت التي تتابع مواقع المتشددين على الإنترنت، ريتا كاتز: "الواقع الأليم هو أن تنظيم داعش لا يزال خطيراً جداً، لديه الأدوات والدعائم التي يحتاجها لبناء حركات مسلحة في مختلف أنحاء العالم".

وفي مقطع فيديو نادر بثته شبكة الفرقان التابعة للتنظيم في نيسان الماضي، شجع زعيمه أبو بكر البغدادي أتباعه على مواصلة القتال وإضعاف العدو من خلال الاستنزاف مؤكداً أن شن حرب أهم من الانتصار.

وقال الخبير الأردني في شؤون الإسلاميين حسن أبو هنية إن "التنظيم يستخدم أساليب حرب العصابات للسيطرة على بلدات مؤقتاً حتى يجتذب اهتماماً إعلامياً لكن هذا أيضاً جزء من استراتيجية جديدة"، وأضاف "مثل هذه الحروب تحولت إلى استراتيجية للتنظيم، وهم يستخدمونها في هذه المرحلة كحروب استنزاف مثلما قال البغدادي في خطابه الأخير".

وأشارت كاتز إلى أن سلسلة المقالات التي توجه المقاتلين إلى حرب العصابات، هي الأكثر تفصيلاً التي ينشرها التنظيم حتى الآن.

وأوضحت أن "اللغة تشبه تلك التي استخدمت في إرشادات أصدرها تنظيم القاعدة قبل سنوات في السعودية من خلال مجلته الإلكترونية (البتار)، والتي حملت تعليمات عسكرية لأنصاره وخلاياه في مختلف أنحاء العالم".

وقالت إن "توجيهات التنظيم الجديدة تظهر أنه يعاني من نقص في المقاتلين والتمويل، فعندما فقد التنظيم أراضيه خسر أيضاً مصدراً مهماً للدخل، هو الضرائب وإيرادات النفط بالأساس"، وأضافت "يعاني التنظيم ضعفاً شديداً من النواحي المالية والعسكرية وفيما يتعلق بالسيطرة على الأراضي، لذلك تسعى قيادته لإحياء خلافته المزعومة، مع تركيز خاص على مناطق خارج العراق وسوريا".

المصدر: رويترز - 24

تعليقات الزوّار (0)