في صمت رهيب يرحل عنا الشاعر والصحفي عبد الحميد بنداود

الجمعة 31 مايو 2019
سعـد داليا
0 تعليق

AHDATH.INFO

رزئت صباح يوم الجمعة 31 ماي 2019 الثقافة المغربية والجسم الصحفي برحيل الشاعر والصحفي عبد الجميد بنداود إلى دار البقاء ، بعد أن ظل الفقيد يواجه معاناة كبيرة مع المرض بأحد أجنحة مستشفى ابن اسينا بمدينة الرباط .

الفقيد عبد الحميد بنداود أدخل مؤخرا لمستشفى ابن اسينا بعد إصابته بورم في جهاز التنفس ، والخضوع لعدة علاجات طبية والمراقبة المستمرة ، قبل أن يتفاقم وضعه الصحي ويضطر الفريق الطبي إلى التدخل صباح أمس الخميس ونقل الزميل عبد الحميد بنداود إلى المعهد الوطني للإنكولوجيا سيدي محمد بن عبد الله بالرباط لتلقي العلاجات الضرورية ، لم تسعف خلالها العلاجات والإسعافات الطبية في وقف الداء ليسلم روحه صباح يومه الجمعة إلى ربه .    

 الفقيد اشتغل محرر صحفي في ريعان شبابه بجريدة (العلم)، التي اشتغل بها ليحط الرحال بالأسبوعية المغربية ( البلاغ المغربي ) إبان توقيف جريدة " المحرر " بداية الثمانيات من القرن الماضي ، ليبزغ في عطاءات الثقافية مع صدور يومية الاتحاد الاشتراكي إلى حين تقاعده .

الفاعل الجمعوي " الجيلالي بلحاج " ابن منطقة حي يعقوب المنصور بالرباط ورفيق طفولة الفقيد عبد الحميد بنداود لم يتأخر بمعية أبناء الحي الشعبي اليعقوب المنصور في زيارة الفقيد طول كقامه بمستشفى ابن اسينا وتقديم المساعدة في نسيان آلام المرض ، اعتبر رحيل الفقيد هو خسارة للمشهد الثقافي والإعلامي المغربي ، وكان الفقيد يعد من الأقلام الصحفية المتميزة في الإعلام الثقافي بجريدة الاتحاد الاشتراكي أنداك رفقة الراحل المهدي الودغيري رحمة الله عليهما جميعا .    

تعليقات الزوّار (0)