قضاة وجمعويون بمكناس شاركوا السجناء فرحة العيد

السبت 8 يونيو 2019
محمد بنعمر
0 تعليق

AHDATH.INFO

إن صلة القضاء بالمحكوم لم تعد تنتهي بمجرد صدور الحكم، بعد ستجدات التشريع المغربي و المكاسب القانونية التي عرفها المجال القانوني والقضائي بالمغرب، الذي يروم تعزيز توابث السياسة العقابية القائمة على حقوق الإنسان في شتى أبعادها بما فيها أنسنة نظام العقوبات وإعادة المحكوم عليهم إلى المجتمع.

وعليه ولتحقيق جزء من هذه الأهداف فقد دأب المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة طيلة شهر رمضان الماضي بمكناس على مشاركة السجينات والسجناء والأحداث أجواء الشهر العظيم، وذلك إيمانا منهم وتجسيدا لقيم التسامح والتراحم.
فقد نظم المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة طيلة شهر رمضان افطارا جماعيا لفائدة الاحداث، ونزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية تولال 1-2-3، تجسيدا لقيم التسامح والتراحم والتضامن وإعادة الادماج.
كما انخرط في هاته المبادرات جمعيات مدنية وحقوقية من خلال تنظيم موائد إفطار وعشاء لفائدة نفس النزلاء بالمؤسسات السجنية المذكورة، وتوزيع ملابس العيد وتنظيم صبحية عيد الفطر تجسيدا لقيم التراحم وتكريسا لكون إعادة الادماج هي مسؤولية الجميع.


هذا وقد نظمت جمعيات مدنية بتنسيق مع المؤسسة السجنية تولال3 للنساء أنشطة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة وعيد الأم لفائدة النزيلات بحضور قاضية تطبيق العقوبات السيدة سهام بن مسعود، لمساعدتهن على إعادة الادماج، كما احتضنت مدينة مكناس أيضا قبل ذلك مسرحية مبارك ومسعود المنظمة من طرف المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج بالمركب الثقافي المنوني.

وهي المسرحية التي أبهرت الجميع، وعرفت نجاحا كبيرا وحضورا مكثفا، والتي أكدت أن سجون المملكة تظم طاقات إبداعية هائلة وتؤكد نجاح فلسفة إعادة الادماج وتفوق مؤسسة قاضي تطبيق العقوبات التي تهدف تدعيم ضمانات حقوق الدفاع وصيانة كرامة المعتقل بالإضافة إلى استمرار الحماية القضائية للمحكوم عليه بعد صدور الحكم.

تعليقات الزوّار (0)