شريط أوديو يفضح الجماعة.. أعضاء بالعدل والإحسان يعتدون بالضرب على زميلهم

الإثنين 10 يونيو 2019
عبدالرحيم اكريطي
0 تعليق

AHDATH.INFO

وجدت جماعة العدل والإحسان بآسفي نفسها أمام موقف حرج ازداد تعقيدا عندما غاب أي تصريح أو بلاغ رسمي من الجماعة ، ويتعلق الأمر بأوديو انتشر على نطاق واسع على صفحات الفايس وعلى الواتساب وبعض المواقع الإكترونية .

الأوديو يتضمن العديد من الاتهامات الموجهة إلى جماعة العدل والإحسان بآسفي، وبطلته سيدة تقول أنها تنتمي للجماعة، أكدت فيه على أن أحد أعضاء الجماعة تعرض لاعتداء شنيع من قبل بعض الأعضاء أدى إلى إصابته بكسر على مستوى يده وعنقه.

وأيضا إصابات بليغة على مستوى أذنه تطلبت تسليمه شهادة طبيبة تثبت العجز في 30 يوما .

وأضافت المعنية بالأمر في رسالتها الصوتية الموجهة بالدرجة الأولى إلى عبدالواحد المتوكل، مسؤول الجماعة وطنيا على أن جماعته بآسفي تعيش على إيقاع ساخن، وأصبح كل من يخالف رأي بعض قيادييها محليا الضرب او اتهامه بالعمالة .

كما أشارت إلى أن الاعتداء الذي تعرض له المعني بالأمر جاء عندما كان مشاركا في ذكرى وفاة كمال العماري، التي تحتفل بها الجماعة نهاية كل شهر ماي من كل سنة، بحيث كان الضحية واقفا بالقرب من إحدى اللافتات ، ليجد نفسه بين أيدي وأرجل عدد من الأعضاء الذين شرعوا في ضربه ورفسه بتعليمات من قيادي محلي الذي اتهمه بالعمالة ،ما أدى إلى إصابته برضوض بليغة، تطلبت نقله إلى المستشفى .

وأضافت أنه ولا واحدا من الجماعة لحق به بالمستشفى للاطمئنان على حالته الصحية.

جماعة العدل والاحسان بآسفي وبالرغم من انتشار الأوديو على نطاق واسع ،فإنها لحد الساعة لم تصدر أي بلاغ في الموضوع تؤكد فيه صحة من عدم صحة الواقعة، باستثناء اتصال الجريدة بأحد القياديين المحليين للجماعة الذي أكد على أن المعني بالأمر لا تربطه أية صلة بالجماعة ،نفسه نفس صاحبة الأوديو ، وأنه حضر لهاته الوقفة للتشويش على الجماعة مدفوعا من طرف جهات مجهولة، مضيفا على أنه سقط لوحده أرضا دون أن يلمسه أحد!

تعليقات الزوّار (0)

أحداث ديكالي